الأربعاء, 9 شعبان 1439 هجريا, الموافق 25 أبريل 2018 ميلاديا

احدث الأخبار

” مدني ضمد ” يقف ميدانيا اثناء تدفق السيول ويوجه بفتح سد ترابي في بطن الوادي محافظ ضمد “بن منيخر” يرعى حفل مشروع بناء القيم “سلوكي نظافتي” تحفيظ أحد المسارحة تدعوكم لحضور حفل تكريم الحفاظ والفائزين بالمسابقة السنوية فيديو.. الفوزان: من يسبون الحكام والعلماء في المجالس من الخوارج أبلغوا عنهم السلطات بصمة امير قرعة كأس العرب: سهلة للهلال والأهلي.. صعبة للنصر والاتحاد “الزكاة والدخل” :انتهاء فترة تقديم الإقرارات الزكوية واقرارات ضريبة الدخل الأثنين القادم برئاسة ولي العهد.. مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يعتمد خطة تنفيذ برنامج التخصيص تعرف على تفاصيل نظام الرهن التجاري الذي أقره مجلس الوزراء الْيَوْم الاتحاد السعودي لكرة القدم يعتمد 9 أغسطس موعداً لإنطلاقة الدوري ترامب: الاتفاق النووي الإيراني “كارثة” وطهران تواصل اختبار الصواريخ وتتسبب بمشاكل في المنطقة مدير المؤسسة العامة للتقاعد بجازان يزور دار الرعاية الاجتماعية نايف عريشي
عاجل | ميليشيات الحوثي تعلن مقتل صالح الصماد رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي

حياتك لا تٌقارن

الزيارات: 530
1 تعليق
حياتك لا تٌقارن
بقلم / علي إبراهيم الذروي
http://www.athrnews.org/?p=247267
صحيفة أثر الإلكترونية
مقالات

بعض من الآباء في هذه الحياة يحب أن يقارن حياة ابنائه بحياة الناس ، فيعتقد أنها ستجدي نفعاً بتحريك مشاعرهم نحو البلوغ لمستقبل مشرق للأبناء و يصب جام غضبه على ابنه بقوله "انظر لفلان قبل أصبح طبيباً وهو من دفعتك" وانظر لفلان فقد أصبح ملازماً وأنت بلا عمل" وهذا ما يصبح سلباً جداً على كل فتى مراهق و تكثر حالة اليأس و ودعوى الانتحار و أسباب الإكتئاب النفسي ، بالرغم أن الحياة الدنيوية والعلمية كأصابع اليد ليست سواء فبعضها طويلة والأخرى قصيرة أي ليست متساوية وليس البنصر كالإبهام ، فدع عنك مقارنة حياتك بالآخرين ، فأنت لك مودك و كاريزما خاصة بك لم لا تظهرها ، فبعضنا وقته قد حان في البروز للحياة و الآخر ينتظر الفرصة و الثالث ما زال يجهل ما هي الحياة ، فأن كان زميلك دارسياً أصبح موظفاً وأنت إلى هذه اللحظة تدرس ، فلا تقارن نفسك به بسبب دراستكم سوياً ، فالله قدر أن يبرز للحياة قبل بروزك لها من ناحية الوظيفة ، فلا تعلم أنك ستتوظف بعده ثم ستتزوج قبله و تنجب ذريتك قبل أن يتزوج حتى ، فالمقارنة في الحياة أمر مستبعد من ناحية "العقلاء" ، لا تعقد نفسك في هذه الدنيا وتبدأ بالمقارنة فوقت الظهور بيد الله أولاً ثم الأسباب و يليهما اجتهادك ، فإن كنت مجتهداً وقدر الله أن لا تتوظف ، و توظف من ليس مجتهداً فهذا بمقدرة الله ، لا تقارن نفسك به فتحسد أصحابك ثم تتهكم على قدرة الله عز وجل ، فقف وأنفض من ثيابك الحزن ، و تأمل وأعلم أنك ستحقق ما تهدف إليه دون النظر للاخرين ، فالحياة مليئة بالعقبات ، ولكن حلولها كثيرة فلكل عقبة مفتاح حل ، ولكل حل ابذال جهد ، ولكل جهد نصيب قد كتبه الله بسبب عرق جبينك ، فإجعلها أمام عينك مباشرة "حياتك لا تقارن أبداً بشخص " فلكل منا حياته الخاصة .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    محمد ابن يحي

    اهينك على كلامك الله يوفقك ويوفقنا جميعآ.
    استمر يامبدع

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان