السبت, 7 شوّال 1441 هجريا, الموافق 30 مايو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى الملحقية الثقافية السعودية بأمريكا تدعو المُبتعثين إلى الابتعاد عن مناطق التظاهرات مصدر: إعادة تشغيل قطار الحرمين قريباً مع تطبيق إجراءات احترازية الإجراءات الكاملة للصلاة بالمسجد النبوي.. أبرزها الطاقة الاستيعابية 40% وإيقاف توزيع ماء زمزم “آل الشيخ” يلوم إماماً على تغيير سجاد جامع من نوع فاخر رغم أنه بحالة جيدة ويصف ذلك بالعبث متى يتم غسل الكمامة القماشية ومن أي قماش تُصنع؟.. “الصحة” توضح هذه هي الفئات غير المسموح لها بالحضور لمقرات العمل “التعليم” تعلن موعد بدء التسجيل عبر نظام نور للصف الأول الابتدائي ورياض الأطفال “التعليم”: إعفاء الموظفين ذوي الأمراض المزمنة والحوامل من الدوام وزير الصحة: نحن في بداية أولى مراحل العودة بحذر لذا نعتمد على التزامكم متحدث “التجارة”: علينا أن نكمل ما بدأناه بالتزام التعليمات الصحية لنتجاوز هذه الظروف ديوان المظالم يعتمد خطة عمل شاملة لاستئناف عودة أعمال ديوان المظالم ومحاكمه بموافقة الملك.. “السديس” يعتمد خطة الفتح التدريجي للمسجد النبوي بدءًا من الأحد القادم

مسن سعودي يواظب على الحج سنويًّا منذ 50 عامًا.. ويروي ذكرياته

الزيارات: 729
التعليقات: 0
مسن سعودي يواظب على الحج سنويًّا منذ 50 عامًا.. ويروي ذكرياته
http://www.athrnews.org/?p=308747
صحيفة أثر الإلكترونية
حوارت ولقاءات

روى مواطن مسن بعضًا من ذكريات رحلاته للحج، مبينًا أنه حج حتى الآن 50 حجة، أولاها كانت في عام 1385هـ.

وقال العم غريب غنيم الحربي إنه لم ينقطع عن الحج منذ ذلك العام، مبينًا أن أول حجة كانت عن نفسه، أما البقية فكانت عن والديه، وبعض أقاربه.

وأبان أن أول حجة له كانت مع قاضي أملج في ذلك الوقت الراحل حامد أبو عطي، موضحًا -وفقًا لصحيفة "عكاظ"- أنهم توجهوا في البداية إلى المدينة المنورة، ومكثوا فيها ثلاثة أيام ومن ثم توجهوا إلى مكة المكرمة.

وأضاف أنهم كانوا 25 شخصًا من رجال ونساء وأميرهم الشيخ أبو عطي الذي علمهم كل مناسك الحج وأحكامه، لافتًا إلى أن تحركهم كان بثلاث سيارات واحدة للنساء وأخرى للرجال، والثالثة لحمل الخيام والمؤن.

وأشار الحربي إلى أن الشيخ أبو عطي كلف كلًا منهم بمهمة ليقوم بها خلال رحلتهم للحج، فكان أحدهم مسؤولًا عن الماء والمحافظة على عدم انقطاعه، وآخر عن تجهيز الطعام، وثالث للنظافة، مبينًا أن مهمته كانت إعداد الشاي.

وذكر أن شدة الحر هي أكثر ما كان يتعبهم خلال الحج، ولذلك كانوا يقومون برش أجسادهم بالماء للتخفيف عنهم، مشيرًا إلى بعض العادات التي ترتبط بالحج مثل وداع الحاج بالأهازيج واستقباله بها بجانب طلاء منزل الحاج بالألوان ترحيبًا بقدومه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان