الجمعة, 1 صفر 1442 هجريا, الموافق 18 سبتمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى ولي العهد يوجه بمشاركة القوات الجوية الملكية باحتفالات اليوم الوطني في عسير تنفيذ أول جسر مشاة بمكة على طريق الساحل الدولي “جدة – جازان” “الصحة”: تسجيل 31 وفاة و576 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 1145 حالة حزب الله وحركة أمل يهددان المبادرة الفرنسية.. و«جعجع» يحذر أسعار الذهب في السعودية.. جرام 21 بـ205.62 ريال في تعاملات الجمعة قناة «عين»: بث مباشر للتعليم العام والتربية الفكرية الجمعة والسبت «الأمن السيبراني»: 7 خطوات لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت قوات أمن المنشآت تستقبل الطلبة المستجدين بمعاهد ومراكز التدريب «الموارد البشرية» توضح مدة نقل العامل برصيد رواد الأعمال اختيار “التويجري” ضمن 5 مرشحين للمرحلة الثانية من سباق رئاسة منظمة التجارة العالمية خطيب المسجد النبوي: على الطبيب أن يصون عرض المريض ويكتم سره خطيب المسجد الحرام : منع العبد مما يشتهي هو عين العطاء

قراءات في الخطاب الشعري بنادي جازان الأدبي

الزيارات: 950
التعليقات: 0
قراءات في الخطاب الشعري بنادي جازان الأدبي
محمد الرياني
https://www.athrnews.org/?p=330002
صحيفة أثر الإلكترونية
أدب و ثقافة

الناقد الهروبي: الشعر السعودي أخذ سمة وقيمة في التغني بالقيم الوطنية بدافع الانتماء

الناقد السبعي: عندما يكون الوطن هو الأرض التي تقلنا والسماء التي تظلنا تكون القيم هي الوفاء والانتماء والاعتزاز

الناقد : إبراهيم الهجري : ثمة علاقة قوية بين الأدب والوطن منذ توحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز يرحمه الله

أكد الأديب والناقد الأدبي الأستاذ أحمد الهروبي أن أهمية الخطاب الشعري تأتي حين ندرك أن الرسالة العادية تتوارى بمجرد إنجازها وتحقيق هدفها البلاغي في حين نجد أن التفاعل الناتج عن خطاب الشعر تفاعلا تاريخيا يفارق الذاكرة السطرية ليغدو قارا في الذاكرة التاريخية بفعل عامل الدهشة المتكون من القوى الكامنة في الخطاب الشعري المتميز ، جاء ذلك في الندوة النقدية عن القيم الوطنية : قراءات في الخطاب الشعري ضمن البرنامج الثقافي الوطني لنادي جازان الأدبي "تحت أمرك ياوطن " وشارك فيها إلى جانب الهروبي كل من الأستاذ الناقد الأدبي جبريل السبعي والناقد الأدبي الأستاذ إبراهيم الهجري ، وقال الهروبي : إن الشعر يصبح ذا قيمة من جهة المضمون حين ينتظم في المحامد والقيم والفضائل وترسيخ قيم المواطنة ،وأن واقع الشعر السعودي أخذ شكلا وسمة بارزة في التغني بالقيم الوطنية بدافع الانتماء لابدافع الترزق بقناعة تفرضها مشاعر حب الوطن والولاء لولاة أمره يتجلى ذلك من خلال الآثار الفنية الهائلة التي جاءت لترسيخ المواطنة وتبرهن عليه القصائد التي والدواوين في هذا المجال ، وأن القيم الوطنية في الشعر تنطلق من عقيدة راسخة مستشهدا بشعر حسان بن ثابت وموقف الإسلام منه في عهد النبي ، واختتم الهروبي ورقته النقدية بأن الشكل والمضمون هماوجهان لعملة واحدة هي العمل الفني وأن المضمون الفكري من أول لحظة إلى آخر لحظة هو جزء من العمل الفني .

واعتبر الناقد الأدبي الأستاذ جبريل السبعي أن القيمة سمة من سمات النص فهي ذات طابع حسي يتعلق بالصورة الشعرية ومايتبعها من لغات وتقنيات وفي هذه الحالة يتثمل الشاعر القيم الوطنية ثم يحولها إلى قيم شعرية وتساءل السبعي عن كيفية تحويل القيم الوطنية إلى قيم فنية في النص الشعري مستدلا بدلالات الألوان فاللون الأخضر يحضر في القصائد الوطنية السعودية صراحة أو تلميحا واللون الأخضر يرتبط بالطبيعة يقول الشاعر أحمد البهكلي في اخضرار:
هنا وطن الإيمان والوحي والمسرا
هنا القبلة الغرا هنا القبة الخضرا
ويقول الحسين الحازمي:
وطن يزهو وقلب يزهر ..أين منه العطر أين الزهر
ووجوه لاح في بسمتها..يقظة الفجر وحلم أخضر
فقيمة الانتماء تتجلى في اختيار اللون الأخضر عبر الصورة الشعرية باعتباره رمزا للوطن ،كما أن الحركة في القصائد الوطنية تتجه نحو الأعلى والحركة من مفردات الطبيعة التي يمكن التعبير بها يقول موسى الشافعي؛
يمشي وقامته في الأرض مئذنة..تمتد من هذه الدنيا إلى زحل
ويقول محمد مصطفى القدور:
هو موطن للفخر شيده الألى..وعلت بيارق عزة وتفاني

كما يلاحظ ميل القصائد الوطنية إلى التعبير من خلال الصور الشمية يقول الحسين الحازمي:
وطن يزهو وقلب يزهر ..أين منه العطر أين الزهر
ويقول البهكلي:
فماذرة في الكون إلا تعطرت .بعطرك يا أرضي وما أطيب العطرا
وقال الناقد السبعي إن الدراسات الطبية العصبية أوضحت أن الروائح أكثر المدركات الحسية ارتباطا بالذاكرة ،وهي تعبر عن قيمة الاعتزاز بالماضي المجيد، موضحا أن القيم الوطنية في النصوص الشعرية قد تحضر على نحو خطابي ومباشر فيحولها الشاعر إلى قيم جمالية تسم الصورة واللغة والإيقاع ؛فعندما يكون الوطن هو الأرض التي تقلنا والسماء التي تظلنا ، تكون القيم هي قيم الوفاء والانتماء والاعتزاز .

أما الناقد والأديب الأستاذ إبراهيم الهجري فيرى أن العلاقة بين الأدب والوطن علاقة قديمة أزلية قائمة على التأثر والتأثير فالأديب يتأثر بعوامل بيئته والوطن يتأثر بما ينتجه الأدب ،وثمة علاقة قوية بين الأدب والوطن المملكة العربية السعودية منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود يرحمه الله ، وهي علاقة تعكس الوعي الوطني والقناعة والمنافحة فأصبحت المواطنة كيانا أدبيا وشعريا وثقافيا وفكريا يتماهى مع كامل معاني الوطن ؛ فالخطاب الشعري السعودي عكس صورة التلاحم القوي بين الوطن والذات الشاعرة ، وابتدأ الناقد من الجنوب مستشهدا بقول الشاعر حسن الصلهبي:
ياسندباد هنا لنا وطن ، لنا وطن مهاب
فيه الندى لايكتوي بالشمس ،يلمع كالحباب
وبه السحابة ظلها..يخضر في عطش الهضاب
ومن الجنوب إلى الشمال حيث الشاعر سلطان السبهان الذي يقول:
وطني...
كأن الغيم يفتح صدره
لخطاك والآفاق تلبسك السنا
ياقبلة الصوت المؤذن للتقى
وحكاية الطهر المحلق بيننا

فالذات الشاعرة ترسم رؤيتها الاستشرافية لهذا الوطن وأن المجد للوطن ،
وفي الشرق يقول الشاعر حيدر العبدالله:
وطن دون حوضه نتفانى ..وعن العيش فيه لانتوانى
رب حي عليه ظل شهيدا..في هواه ،ويومه ماحانا
وشهيد له ومازال حيا..بين أرواحنا وعبر دمانا
فيتأسس هذا على بنيتي الحياة والموت حيث وظفهما الشاعر من أجل الوطن ؛ فالحياة من أجل الوطن ، والموت من أجل الوطن ، فالذات الشاعرة لاتعبر عن فدائها الوطني من موقعها الفردي بل جاءت نائبة عن الذات الجمعية ،ويمتد تطواف الناقد الهجري ليصل إلى المنطقة الغربية ممثلا بقول الشاعر عبدالله السفياني:
من أين ياوطن الأضواء نبتدىء
والنور لولاك __يامعناه__ ينطفىء
فأنت ذاكرة الإسلام شرفنا .أن البناة الأولى من هاهنا ابتدأوا
فالذات الشاعرة هنا تؤسس لمعنى الوطن من واقع رؤيتها فيكون الوطن الهوية وبها نستطيع أن نصل بين الماضي والحاضر والمستقبل ، ويختم جولته الشعرية الوطنية بقلب الوطن وعاصمته إلى وسط الوطن الأخضر حيث الشاعر عبدااله الوشمي من خلال مقطوعة:
سلام على وطني ،سوف يبدأ بالعودة بالسندباد ، سيحرق كل المطارات ، لادار غيرك ياوطني ، أنت الذي سوف آوي إليه إذا ما دهتني رياح الزمن ،
مختتما ورقته النقدية بأن العلاقة بين الخطاب الشعري الوطني وبين الوطن علاقة تمازج فيكون الشعر وطنا للوطن ، ويكون الوطن شعرا للشعر.

أدار الأمسية الوطنية النقدية الأستاذ محمد عاتي وسط حضور مميز من أبناء وبنات الوطن وشكر رئيس نادي جازان الأدبي حسن بن أحمد الصلهبي النقاد الثلاثة ومدير الندوة وكرمهم النادي بهذه المناسبة موضحا أن هذه الأمسية الأدبية ضمن منظومة الفعاليات الوطنية التي يقيمها النادي الأدبي في جازان تحت شعار تحت أمرك يا وطن .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان