الاثنين, 18 رجب 1440 هجريا, الموافق 25 مارس 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى 11 شاحنة مساعدات غذائية تعبر منفذ الوديعة أمير الرياض يسلم مستفيدي ” احتواء” الدفعة الأولى من الوحدات السكنية رسائل هامة من النصر قبل مباراة الهلال لـ “وضع الأمور في نصابها” الحكم السعودي يغيب حتى نهاية الدوري الاتحاد المصري يكشف ملاعب كأس أمم أفريقيا أحمد موسى يترك «النسور الخضر» لدعم النصر في «ديربي» الرياض الصرامي يطالب إدارة النصر بهذا القرار العاجل قبل مباراة الهلال بينها خمسة عرب.. اكتمال عقد المنتخبات المتأهلة لكأس إفريقيا 2019 4 آليات لرفع نسبة تملك المواطنين للمساكن إلى 70% استشاري عيون: “الرمد الربيعي” مرض موسمي يصيب الأطفال والصبية.. وهذه أعراضه سجن داخل وكر مروّج ونقود مخبأة في ملابس أطفال.. شاهد حملة مداهمة لمهربي مخدرات بالرياض “الإنذار المبكر”: هطول أمطار مصحوبة بالبرد على الرياض.. واستمرار الرياح المثيرة للأتربة في عدد من المناطق
عاجل | بأمر الملك.. تعيين العوهلي محافظًا لهيئة الصناعات العسكرية وآل فهيد مساعدًا لوزير التعليم.. وتعيين مديرة لجامعة نورة
عاجل | «التعليم» تعلن نتائج حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات

وزير الشؤون الإسلامية: من أساء لرسالة الدعوة فليس له مكان ومن أحسن فسينال الدعم والمؤازرة

الزيارات: 91
التعليقات: 0
وزير الشؤون الإسلامية: من أساء لرسالة الدعوة فليس له مكان ومن أحسن فسينال الدعم والمؤازرة
http://www.athrnews.org/?p=342463
صحيفة أثر الإلكترونية
أخبار محلية

أشاد معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ بالعناية الكبيرة والرعاية الملموسة من ولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ لوزارة الشؤون الإسلامية ومن ذلك دعمهم وفقهم الله للمكاتب التعاونية ولرسالتها وأهدافها السامية في نشر الإسلام الوسطي المعتدل داخل المملكة، مؤكدا أنه لولا الله سبحانه وتعالى ثم ما تنعم به هذه البلاد من خيرات وأمن واستقرار وقادة يدعمون الخير والدعوة لم يكن للمكاتب التعاونية مكان ولا وجود ولا كيان.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها معاليه مساء أمس في الحفل الختامي للمشاركين في ملتقى المكاتب التَّعاونيَّة الأول " تحصين وتطوير" في قاعة المؤتمرات بفندق الانتركونتيننتال في مدينة الرياض.

وأوضح معاليه ما يجب على المكاتب التعاونية تجاه ذلك، وقال: "ومن هذا المنطلق يجب أن نقوم على هذه المكاتب التعاونية وفق ما يرضي الله سبحانه وتعالى ويحقق مصلحة هذا الوطن، من خلال نبذ أصحاب الأفكار المشوهة وأصحاب التوجهات السيئة وأصحاب التحزبات الممقوتة، حتى نضمن بعون الله أن تكمل هذه المكاتب مهمة الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى من خلال المنهج الطيب الموافق للكتاب والسنة وما سار عليه الأخيار والصالحون من قبلنا، مشددًا على أنه لا نجاة لنا ما لم نلتف حول قيادتنا ونلتف حول علمائنا الأبرار الأخيار الذين عُرفوا بالصلاح والتقى والصدق في الدعوة والصدق في النصيحة وهم معروفون بفضل الله، ولكن مع الأسف بُلينا بمن يدَّعون الصلاح والخيرية والدعوة وهم يحاربون الدعوة ويحاربون الإسلام من حيث يشعرون أو لا يشعرون".

وحث معاليه منسوبي الوزارة ومنهم منسوبو المكاتب التعاونية على إتقان العمل والدعوة إلى الإسلام بعيدا عن أي شطط فكري أو تطرف منهجي، وقال: " من أحسن فسيقال له: أحسنت وجزاك الله خيرا وسينال الدعم والمؤازرة، ومن أساء لهذه الرسالة العظيمة التي تولاها سواء كانت الإساءة بانتهاج الفكر المتطرف أو بتأييده أو بالسكوت عنه فليس له مكان، مشددا على ضرورة التعاضد والتماسك حتى نخلِّص الوطن بفضل الله من شر الأشرار وأصحاب البدع والضلالات وشرار الناس من الإخوان والخوارج ومن سار في ركابهم".

وقال الوزير آل الشيخ : "إن من أعظم نعم الله علينا في هذه البلاد أن يحكَّم فينا الكتاب والسنة، ووجود بيت الله الحرام ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمشاعر المقدسة، وأن يحكم فينا شرع الله بعدل وسوية، وأن تقوم على هذه البلاد قيادةٌ صالحة عادلة تنشد رضا الله - سبحانه وتعالى - في نشر الدعوة وتحقيق العدل في هذا الوطن المبارك المملكة العربية السعودية التي تحمل راية الدعوة السلفية الوسطية المعتدلة لنشرها في جميع أصقاع العالم وتعتني عناية خاصة أيضا بالداخل بتحصين أبناء هذه البلاد المباركة من الأفكار البدعية والأحزاب الضالة ودعاة الفتنة والتدمير والتخريب الذين يخالفون ما ورد في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم".

وأضاف معاليه قائلا : إن الله أنعم على هذه البلاد بالأمن والأمان والرخاء والاستقرار بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل تمسك أبناء هذا الشعب المبارك بالعقيدة الصافية النقية وفق الكتاب والسنة وهذا بفضل الله ثم بفضل قادة هذه البلاد المباركة منذ أن أسست الدولة السعودية الأولى إلى أن قامت هذه الدولة الجديدة بقيادة الملك الصالح عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل ـ رحمه الله ـ التي سارت على نهج من سبقه من هذه الأسرة المباركة الأسرة السعودية النبيلة التي تمسكت بشرع الله وقامت بتحكيمه في الرعية واستمر هذا حتى هذا العصر الزاهر في وقت الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبد العزيز آل سعود, وبمتابعة ودعم كبير جدا من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ الذي يتابع كل الأنشطة الدعوية ويدعمها ويأتيها من النصح والبذل الشيء الكثير، فجزى الله خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين خيرا عن أمة الإسلام بعامة وعن هذا الوطن وهذا الشعب السعودي النبيل بخاصة لما يقدمونه من أعمال جليلة لخدمة الإسلام والمسلمين في الداخل والخارج.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان