الأربعاء, 23 شوّال 1440 هجريا, الموافق 26 يونيو 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى رسميًا.. تركي آل الشيخ يعلن استقالته من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم السفارة في إثيوبيا تدعو السعوديين هناك لعدم التنقل إلا للضرورة القصوى بسبب الأحداث الراهنة الطيران المدني يعلن افتتاح مطار خليج نيوم.. وأولى الرحلات الأحد المقبل بداية من يوم الجمعة.. منع المقيمين ومركباتهم من دخول مكة المكرمة باستثناء 3 فئات الأمير محمد بن ناصر يكرم حفاظ كتاب الله بجمعية تحفيظ القران الكريم بجازان “الجبير”: عملية القبض على زعيم داعش استمرار لنجاحات المملكة في مواجهة قوى التطرف لأول مرة.. تنفيذ نظام الخيام متعددة الطوابق في مشعر منى وزارة الثقافة تدعم مشاركة ثلاثة فنانين سعوديين في بينالي “بينالسور” للفن المعاصر المملكة تؤكد أمام مجلس حقوق الإنسان التزامها بتحديث أنظمتها بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية “الإسكان” تطرح أكثر من 100 ألف وحدة سكنية تحت الإنشاء بأسعار تبدأ من 250 ألف ريال مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يستعرض عدداً من الموضوعات الاقتصادية والتنموية مجلس الشورى يعقد جلسته العادية التاسعة والأربعين من أعمال السنة الثالثة للدورة السابعة

الاتفاق السري.. قصة 16 صفحة ألزمت قطر بتنظيف منازل الجيش التركي ودفع ملايين نيابة عنه

الزيارات: 207
التعليقات: 0
الاتفاق السري.. قصة 16 صفحة ألزمت قطر بتنظيف منازل الجيش التركي ودفع ملايين نيابة عنه
http://www.athrnews.org/?p=342553
صحيفة أثر الإلكترونية
دولية

ألزم الاتفاق السري بين تركيا وقطر، الذي بموجبه تنتشر قوات من الجيش التركي على الأراضي القطرية منذ منتصف العام 2017، الدوحة بتقديم قائمة طويلة جدًّا من الخدمات المجانية للجنود الأتراك مما لم يسبق أن وافقت عليه أي دولة.

كشفت ذلك وثائق سرية حصلت عليها "العربية"، بيَّنت مزيدًا من التفاصيل حول الاتفاق العسكري السري المُبْرَمِ بين أنقرة والدوحة.

وأُبرمت الاتفاقية العسكرية السرية بين البلدين يوم 28 أبريل 2016، وتم توسيعها في منتصف العام 2017 ومررها البرلمان التركي حينها، وبموجبها وصل آلاف الجنود الأتراك إلى قطر، إلا أن الاتفاقية التي تحمل اسم (اتفاقية التنفيذ بين الجمهورية التركية وحكومة دولة قطر لنشر القوات التركية على الأراضي القطرية) ظلت طي الكتمان، إلى أن تمكن الموقع السويدي "نورديك مونيتور" من الحصول على نسخة منها وقام بنشرها.

وبموجب الاتفاقية تلتزم الدوحة بتقديم قائمة طويلة من الخدمات المجانية للجيش التركي، ابتداء من تأمين السيارات والوقود والصيانة ووصولًا إلى إلزام القطريين بتنظيف المنازل والمباني التي يقيم فيها الأتراك، وجمع أكياس القمامة التي يخلفونها وراءهم في شوارع الدوحة.

وتفرض الفقرة الأولى من المادة السادسة بالاتفاقية، على قطر تقديم كافة الخدمات اللازمة التي يحتاجها الجيش التركي خلال تواجده على الأراضي القطرية، بما في ذلك أعمال الإنشاءات والنقل والإمدادات وعقود الصيانة.

وتشرح الفقرة ذاتها الخدمات التي يلتزم بها الجانب القطري بالقول إنها تشمل "صيانة وإصلاح المركبات، وتنظيف الأبنية، وتسييج المناطق المستخدمة، وعمليات التشجير والتعشيب، وتزويد الأتراك بالغاز الطبيعي والماء والكهرباء والتبريد وخدمات الإنارة، وجمع أكياس القمامة والتخلص منها، وجمع المخلفات الطبية، والتخلص من عوادم المنتجات النفطية ومخلفاتها، ومكافحة الحشرات، وتقديم الخدمات اللازمة للمباني التي يقيم فيها الجنود الأتراك، وغسيل وكيّ ملابسهم".

كما تنص المادة على عدم سداد أي فواتير مستحقة على الجيش التركي لصالح الشركات القطرية إلا بموافقة الجانب التركي، وبموجب تقارير خاصة مكتوبة توضح ماهية هذه الفواتير.

كما أن الأخطر في هذا المجال هو ما أوردته الفقرة الثانية من المادة السادسة من الاتفاقية، والتي تفرض على الجانب القطري أن يتكفل بتكاليف العقود التي يبرمها الأتراك مع أي طرف أو شركة من أجل الحصول على الخدمات، التي لا تستطيع الحكومة القطرية أن تقدمها بشكل مباشر، وهو ما يعني أن الجيش التركي قد يبرم عقودًا بملايين الدولارات مع شركات محلية أو أجنبية أو ربما تركية، ومن ثم تقوم الحكومة القطرية بسداد هذه الأموال من خزينتها، بموجب هذه الاتفاقية.

كما تتكفل الحكومة القطرية بموجب هذه المادة بكافة الخدمات الطبية والعلاجية التي يحتاجها الجيش التركي خلال تواجده على الأراضي القطرية، ودون أي مقابل مالي، ما يعني أن آلاف الجنود الأتراك أصبحوا مؤمَّنين صحيًّا في قطر وعلى نفقة الحكومة بشكل كامل.

ولا تتضمن الاتفاقية ما يشير إلى تاريخ انتهاء تواجد القوات التركية، كما لا يوجد ما ينص على إطار زمني لخروجهم، وهو ما يعني أن قطر قد تظل ملزمة بهذه الالتزامات لعشرات السنين القادمة؛ بسبب هذه الاتفاقية السرية.

يشار إلى أن الاتفاقية تقع في 16 صفحة، وهي باللغة الإنجليزية -كما حصل عليها الموقع السويدي وقام بتسريبها- وهي موقَّعة ومختومة من الجانبين التركي والقطري.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان