الخميس, 20 شعبان 1440 هجريا, الموافق 25 أبريل 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى اختفاء شاب خرج من منزل ذويه بجدة قبل يومين.. وأسرته تعلن مكافأة لمن يساعد في العثور عليه وزير الإسكان: أنشأنا مركز بيانات في الوزارة قادراً على قراءة المستقبل.. والوحدات الصغيرة الأكثر طلبا وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي تدشن مصليات خاصة لذوي القدرات الخاصة حساب المواطن يوضح آلية دراسة الأهلية وطريقة إبلاغ المستفيد بالنتيجة مصر: القبض على جانٍ دسّ مخدرات داخل أمتعة 3 مسنات قدمن للعمرة وألقي القبض عليهن في مطار جدة الجمارك وتداول توقعان مذكرة تفاهم لتحفيز منشآت القطاع الخاص التحالف العربي يدمّر غرفة اتصالات للميليشيات الحوثية في صعدة الجيش اليمني يسقط طائرة مسيرة للحوثيين في صعدة وزير الشؤون الإسلامية يشيد بدور خالد الفيصل في خدمة المنطقة وأهلها خالد بن سلمان يستعرض العلاقات الثنائية مع وزير الدفاع الروسي خالد بن سلمان يبحث التعاون العسكري مع النائب الأول لوزير الدفاع الباكستاني تعرف على أئمة المصلين في شهر رمضان بالحرمين الشريفين

٦٦ مليون ريال أنموذج!!!

الزيارات: 307
التعليقات: 0
بقلم | جابر بن ملقوط المالكي
http://www.athrnews.org/?p=344792
صحيفة أثر الإلكترونية
مقالات

وطننا المترامي الأطراف الصعب التضاريس وصلت إليه يد التنمية عن طريق ولاة الأمر، ويجب الاعتراف بأن حرص القيادة على تلبية احتياجات المواطن أين ما كان هو السبب الأكبرفي ميدان التنمية والتي يعمل الكثيرون على كبح جماحها (باقتناص) شيء من المبالغ المرصودة والتي لا يرى النور منها إلا الأقل، وكأنما يلزم لظهور ريال واحد في الإنجاز ضياع عشرات الريالات الأخرى في انسلاخ من الضمائر، وفي إحسان ظن لا يصح في وقت أصبح العالم فيه يراقب ما في باطن الأرض وما في توابع (زحل) وما يدور داخل بطن الأم وربما أحيانا بالعين المجردة!!!!

لكم الله يا آل سعود- يزيدكم من فضله- وكأنكم تغرفون من بحر- بحمد الله- وللحق حولكم بعض المخلصين - جزاهم الله كل خير- ولكن أن ترى الهدر أمام عينيك وتصاحبه بالدمع أشفاقا وحبا لعقيدة ووطن وولي أمر، فلا بد أن ينطق الحجر والشجر ثم البشر ، وسأضرب لهذا أمثلة من واقع أعيشه في جازاننا الحب والإرث وتنوع المنتج:-

١- أغلب مدن جازان ساحلية آهلة بالسكان ، وسهلة الطبيعة ومع ذلك لا زالت ال(وايتات الصفراء.)- الصرف الصحي- تشكل قرابة ( الثلث) مما تعج به قرى ومراكز ومحافظات المنطقة من السيارات، فتفسد الذوق ونعكر الأجواء وتلطخ البيئة بمخرجاتها الأذى ، في وقت تبدو فيه البلديات والأمانة والمراكز الحضارية عاجزة كل العجزعن مد ( أنبوبة) مشروع ما في مدينة ما يمكن الاستفادة من مياه صرفها في تغذية مشروع حيوي لا يكلف الكثير مقارنة بمبالغ أعمدة الإنارة والبرامج الدعائية التي لا طائل من ورائها إلا ملء الجيوب!!!!!

٢- شوارع مدننا وحواضرنا حفر ومطبات و(المعنيون) بين: ازرع نخلة واقلع أخرى وزفلت هنا وبعد(شهر)٠اكشط ثم أعد الإزفلت مرة أخرى، وزد المسافات بالمنحنيات حتى تأخذ الآلة الحاسبة مداها من المبالغ المعتمدة، فأين المهندس ابن البلد عن مندس بيننا خيره منا وفيما ذمته تغادر بانتظار الكاش، وأسرنا بين قتيل ومصاب، وسياراتنا تترس الورش صباح مساء!!!!

وهناك الكثير والكثير ولكني سأقف خاتما بما عجزت عن فهمه أو إيجاد مخرج له في ظل وضع صحي متهالك ألا وهو: اعتماد (٦٦) مليون ريال من (وزارة الصحة) لحملة ضد (القات) في جازان قبل فترةذهبت كدعايات وتأمين سيارات...الخ وهي تكلفة لمرحلة واحدة ستتبعها مراحل وبمبالغ طائلة ...

وهناك مبالغ صرفت لبرنامج توعوي تحت مسمى (واعي) وأقيم في محافظة (الداير) بني مالك وختم قبل أسبوع من الآن كانت كل برامجه أشبه باستخدام طفل ل(بوق وسط السوق)وتطلبت العديد من اامطبوعات،و(٢٠٠)لوحة للمحاضرين خلالها، وأقيمت فعالياتها في مكان مغلق( المركز الحضاري بالمحافظة)وحضرها عدد لا يوازي المعد له بأي حال ، فالحضور قلة وبعضهم كان يمضغ تلك الشجرة بين يدي المحاضر، فكانت هذه الحملة مجرد تنفس في الهواء الطلق في حين:
- مستشفى جازان ومنذ حريقه المشهور خارج الخدمة...
- الوضع الصحي في المنطقة هو الأردأ على مستوى الوطن...
- وللقارئ الغالي أن يتصور: أن مريضا من طلبة جامعة جازان يصاب على ملاعب تلك الجامعة بكسر مضاعف ينتظر من( ١٠) ليلا إلى (٣) عصر اليوم الثاني بطوارئ مستشفى صبيا منقولا من جازان المدينة لعدم وجود (كرسي) على مستوى مستشفيات كل المنطقة، وأخيرا يوجد كرسي في مستشفى العيدابي، فيهرع به الإسعاف إلى هناك.

ثم يفاجأ الجميع بدكتور عظام لا (عدة ) لديه فيتم استدعاء العدة من مستشفى( ضمد) وبعد يومين تجرى العملية!!!!!

أليس من الأجدى صرف تلك الملايين(٦٦) في تحسين البنية التحتية لهذه المستشفيات وتزويدها بالمعدات اللازمة لعلاج الأوادم من أبناء المنطقة المعدمين قبل عمار الجيوب؟!!!!

واعجبي إلى أين نسير في المنطقة ورؤية سيدي ولي العهد يحفظه الله حديث الشرق والغرب؟!!!!!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان