الاثنين, 22 رمضان 1440 هجريا, الموافق 27 مايو 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى ” الجعفري” رئيساََ لقسم الكوارث والأزمات بإدارة تعليم صبيا ولي العهد يبحث مع ولي عهد دبي فرص تطوير التعاون بين الجانبين “الداخلية” تؤكد عدم صحة بدء العمل بلائحة “المحافظة على الذوق العام” شقيق المواطن الذي تعرض للدهس من لص سرق سيارته في الرياض يوضح حالته الصحية عم الطيار المفقود بالفلبين يكشف تفاصيل جديدة تدعم فرضية اختطافه حسن كراني: فرص هطول الأمطار في بعض مناطق المملكة لازالت واردة “التجارة” تشهِّر بصاحب محطة وقود بسبب بيع مواد بترولية غير مطابقة للمواصفات “فلكية جدة”: الثلاثاء.. الكعبة المشرفة تشهد أولى ظواهر تعامد الشمس فوقها هذا العام العثور على جثـة “مفقود الليث” في أحد مخططات جنوب مكة المكرمة مصادر: إلغاء استقدام الخادمات الإثيوبيات.. و”العمل” تحذف خيار تأشيراتهن رئيس الفيصلي : تفاجأنا بطلب الهلال بقرار وزير الثقافة.. “المحارب”رئيسًا تنفيذيًا للدار السعودية للنشر والتوزيع

تأريخ لجدي

الزيارات: 14057
التعليقات: 0
تأريخ لجدي
بقلم / عبدالله شوعي محمد سراج
http://www.athrnews.org/?p=349710
صحيفة أثر الإلكترونية
مقالات

130عاما تركت دخان عودِ عطري لذكرى الجد: علي بن عثمان بن عثمان احمد السراجي ؛ الشقيق الأكبر لجدي .. لأبي : محمد بن عثمان بن عثمان احمد السراجي ( من آل سراج الحسنيين ) .

عاش الراحل عنا في يوم الجمعة الثاني والعشرون من شهر ربيع الاول لهذا العام رحمه الله شريفا قنوعا حريصا على فعل الخير مسلماً يعيش الكفاف في مراحل حياته المديدة التي عاصر خلالها الملوك السبعة النبلاء الميامين رحمهم الله ومدّ الله في عمر ملك الحزم والعزم : كل من الملك عبد العزيز والملك سعود والملك خالد والملك فيصل والملك فهد والملك عبدالله والملك سلمان ، حين انتقل اليها احبها وكانت ( قُرَيّة ) ثمّ بدأ سكانها يتزايدون وبيوتها تتكاثر ..

قام بحفر بئْر فيها بمساعدة شقيقه الجد محمد بن عثمان بن عثمان أحمد سراج سُمّيت ( العثمانية ) كانت مصدر رزقهم .

بعد سنوات من تأريخ حفرها قام فاعل خير ميسور الحال : حسن علي أيوب رحمه الله بزيارة جدي علي بن عثمان رحمه الله في موقع البئْر واتفق معه على إصلاحها فقد بدأت تتهالك وهي مصدر سقيا أهل القرية والعابرين بها وتكفل أيوب بكلفة الإصلاح والترميم وجدي بالعمل والاستمرار احتسابا لوجه الله سعد جدي بذلك وتحسن دخله وكان على حافة الفقر والفاقة لضعف مردود البئْر التي صارت تُسمّى ايضا بـ( الأيوبية ) إلى جانب أسمها الأول العثمانية

كان المحسن الكريم حسن أيوب رجلاً عظيماً مسارعا بالخيرات بصمت وسخاء ، وكانت مياه البئْر عذبة يشرب الناس منها ثم انعامهم وكل عابر سبيل ، بارك الله فيها فكانت مصدر رزق الجد : علي عثمان سراج وعائلته وكان ملازما لها حتى في الايام الشديد حرها وهبوبها وفصول الأمطار والسيول التي تحاصره اذا فاضت يستقي منها أهل قرى ( ابو السلع )
و ( ابوالقعائد ) و .( الملحاء ) وغيرها ، ومن جاء معدما لايذهب بلا ماء وبخاصة العابرين .

كان رحمه الله قليل الكلام صبوراً حليماً هاشا باشا في وجوه الناس وكان على جانب من الشجاعة اذا مسه اذىً ، محافظا على واجباته في العبادة من دون تفريط أو أفراط ، وعلى امتداد عمره المديد مسالما متجنبا الاذى قولا وفعلا ولم يُسجل عليه اي جرم جنائي او حقوقي ولم يسبب لأحد اية ردود نفسية ، صديقًا وحبيباً ومحباً للجميع ، احتفظ ببساطته وحسن تعامله رغم أنه لايقرا ولايكتب ، يحمل سيفه الذي صار لصيقا به على كتفه وكأنه قادم من زمن الأسلاف الأولين حين ذهابه إلى البئْر في الصباحات الباكرة ، ويقضي يومه هناك على قعادته الخشبية لإستقبال الوُرّاد والمحتاجين .

يعود مع غروب الشمس على مدار العام ، حين تداهمه السيول وهو على البئْر يتسلق الشجرة التي تظلّله بافيائها متزودا بما يتيسر له من التمر والماء وقد يستمر حصار السيول له اياما ويبق في مازق بين السيول القادمه من الاودية وسد بيش الضخم الذي نسمع الحديث عنه منذ قديماً روايات متعدده انه اغلب القرى مهدده منه بالغرق .

جدي لايعرفه الناس إلا من خلال البئْر وتأريخها الحي ، مكث يخدم قريته في هذا المجال المبارك حوالى نصف قرن حتى تطورت وسائل استخراج الماء بحفر الآبار ( الارتوازية ) ومدّ الشبكات ضمن مشاريع الدولة العملاقة ايّدها الله ،
عبر وزارة الزراعة والمياه ومشاريع السُّقيا التي تصل كل بيت محتاج لخدماتها .

رحل عن دنيانا رحمه الله ومعه عقيدته وتأريخه الصامت تاركا أثره اللطيف في من عاصره وادرك حياته أو جانبا منها ، تكدس في اعماقنا الحزن القاهر بموته الذي فيه تعثرت إجراءات غسله وتكفينه ودفنه ، ومكث مسجّى على سرير الموت حيث أنه لا يملك هوية سوى شهادة ميلاده المرفق فيها شخصين شاهدين له احمدإبراهيم عبده ، ومحمد موسى سراج رحمهم الله كإثبات مسقط رأسه فقط لا كهوية، بينما أستمر يمارس حياته بالثقة والمحبة لا بالوثائق ، يحب الناس ويحبونه ، يحترمهم ويحترمونه ، ومامن احد هنا في القرية إلا يعرفه ويحترمه ويشهد بأنه عاش عمره الذي عاصر سبعة عهود من ولاة أمر هذه البلاد المباركة العامرة فيها ، هويته الإسلام والولاء لله ثم لهذه البلاد وولاة أمرها زادها الله عزا وقوة وازدهارا ، انطفأ رويدا رويدا وانسحب من الحياة بصمت قبل أن يغادرها بصمت رحمه الله.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان