الاثنين, 19 ربيع الآخر 1441 هجريا, الموافق 16 ديسمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى “البيئة” تستكمل استعداداتها لبدء الدعم المباشر لمشروعات الدواجن في المملكة مطلع 2020م ‪ «الهلال الأحمر» بالرياض تشارك في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل‬‬‬‬‬ المملكة تستضيف الأسبوع الجاري مجلس الوزراء العرب للاتصالات خالد النمر: تدخين الشيشة يرفع ضغط الدم.. ويسبب مضاعفات مرضية مستقبلية تجاوز 37 ريالًا.. سهم أرامكو ينهي ثالث أيام تداوله على ارتفاع كبير «مُساند»: الجنسية الفلبينية الأكثر طلبًا في قطاع العمالة المنزلية خلال نوفمبر “هيئة الاتصالات” تلزم مقدمي الخدمة بالعقود الرقمية والاستغناء عن الورق “موسم الرياض”: إغلاق منطقتي “بوليفارد” و”وينتروندرلاند” لمدة ثلاثة أيام للصيانة الشيخ الشثري جائزة الأمير نايف للسنة النبوية صورة ناصعة ومشرقة على اهتمام قيادة المملكة بالسنة النبوية “حماية المستهلك” تطالب شركات التبغ بتوضيح سبب تغير الطعم بعد التغليف الجديد هل تعلم؟ موازنة الإطارات في المركبة بشكل دوري يقلل من استهلاك الوقود ويطيل عمر الإطار “حقوق الإنسان” تقف على سجن الملز بعد الحريق الذي حصد أرواح 3 نزلاء وأصاب 21

وقفات مع الشعر العربي (7)

الزيارات: 239
التعليقات: 0
وقفات مع الشعر العربي (7)
أحمد أبوالخير معافا
http://www.athrnews.org/?p=395100
صحيفة أثر الإلكترونية
أدب و ثقافة

البحتري (شاعر الطيف)
ولد عام (205 هجرية) وتوفي عام (284 هجرية) اسمه: الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، ويكنى (بأبي عبادة) كان قصيرا فلقبه الناس (البحتري) لقصر قامته، واشتهر بهذا اللقب.
يعد أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي، يقال لشعره (سلاسل الذهب) وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم، المتنبي وأبو تمام والبحتري، قيل لأبي العلاء المعري : أي الثلاثة أشعر؟ فقال : المتنبي وأبو تمام حكيمان، وإنما الشاعر البحتري، سمي بشاعر الطيف لكثرة ورود طيف الحبيب في شعره.
ولد البحتري في منبج وهي قرية شمال شرق حلب، وظهرت موهبته الشعرية منذ صغره، انتقل الى حمص ليعرض شعره على أبي تمام، -حبيب بن أوس الطائي، وهو من نفس قبيلته العربية المشهورة طيء - فأعجب أبوتمام بشعره، وقال له: أنت أمير الشعر بعدي، ووجهه وصقل موهبته، وأخذه الى دار الخلافة في بغداد، وقربه الى الولاة والوزراء ورجال الدولة العباسية.
وظل البحتري وفيا لأستاذه في الشعر أبي تمام، حتى بعد أن اشتهر وذاع صيته، وأصبح شاعر البلاط، عند ستة خلفاء عباسيين هم: المتوكل والمنتصر والمستعين والمعتز والمهتدي والمعتمد، وصار أكثر شعراء عصره جاها وثراء وشهرة، قيل للبحتري يوما إن الناس يزعمون أنك أشعر من أبي تمام، فقال لهم: (والله ما ينفعني هذا القول ولا يضر أبا تمام، والله ما أكلت الخبز إلا به، ولوددت أن الأمر كما قالوا، ولكني والله تابع له، ٱخذ منه، لا يؤذيه نسيمي يركد عن هوائه، وأرضي تنخفض عند سمائه)
شعر البحتري يغلب عليه الطبع، حيث برع في الوصف والمديح والغزل، وحافظ على نمط القصيدة العربية واستهلالها الغزلي، مع سلاسة ألفاظه، ورقة معانيه، وجودة تصويره. حتى سمي شعره (سلاسل الذهب) لعذوبته وروعة نسجه، وجمال ايقاعاته، وجودة تراكيبه، وكان عصره أقوى عصور الشعر العربي.
وقد تأثر بمدرسة البحتري الشعرية، كثير من الشعراء العرب بعده في مختلف العصور، ومن أبرزهم: القاسم بن هتيمل الضمدي (في القرن السابع)، وأمير الشعراء أحمد شوقي(في القرن الرابع عشر) وغيرهم.
و سأورد هنا نماذج من شعر البحتري في الغزل:
قال البحتري يذكر (علوة الحلبية) محبوبته:
أُخْفي هَوًى لكِ في الضّلوعِ، وأُظهِرُ،
وأُلامُ في كَمَدٍ عَلَيْكِ، وأُعْذَرُ
وَأرَاكِ خُنتِ على النّوى مَنْ لَم يخُنْ
عَهدَ الهَوَى، وَهجَرْتِ مَن لا يَهجُرُ
وَطَلَبْتُ مِنْكِ مَوَدّةً لَمْ أُعْطَهَا،
إنّ المُعَنّى طالِبٌ لا يَظْفَرُ
هَلْ دَينُ عَلْوَةَ يُستَطَاعُ، فيُقتَضَى،
أوْ ظُلْمُ عَلْوَةَ يَستَفيقُ فَيُقْصَرُ
بَيْضَاءُ، يُعطيكَ القَضِيبَ قَوَامُهَا،
وَيُرِيكَ عَينَيها الغَزَالُ الأحْوَرُ
تَمشِي فَتَحكُمُ في القُلُوبِ بِدَلّها،
وَتَمِيسُ في ظِلّ الشّبابِ وفَتَخطُرُ
وَتَميلُ مِنْ لِينِ الصّبا، فَيُقيمُها
قَدٌّ يُؤنَّثُ تَارَةً، ويُذَكَّرُ
إنّي، وإنْ جانَبْتُ بَعضَ بَطَالَتي،
وَتَوَهَّمَ الوَاشُونَ أنّيَ مُقْصِرُ
لَيَشُوقُني سِحْرُ العُيُونِ المُجتَلَى،
وَيَرُوقُني وَرْدُ الخُدُودِ الأحْمَرُ

ومن شعره:
قَبَّلْتُها مِنْ بَعيدٍ فانْثَنَتْ غَضَباً
وقَدْ تَبَيَّنَ فِيهَا التِّيهُ والخَجَلُ
ومَسَّحَتْ خَدَّها مِنْ قُبْلَتِي ،ومشَتْ
كَأَنَّها ثَمِلٌ أَو مَسَّها خَبَلُ

ومن شعره:
قد جَاءَك الْحُبُّ بِي عَبْداً بِلاَ ثَمَنِ
إِنْ خَانَكَ النَّاسُ لَمْ يَغْدُرْ ولَمْ يَخُنِ
مَا لِلْهَوَى ، أَخَذَ اللهُ الْهَوَى بِدَمِي ،
يُحَكِّمُ النَّاسَ فِي رُوحِي وفِي بَدَني
مَا حَلَّ لِلحُبِّ إِنَّ الحُبَّ أَعْدَمَنِي
صَبْرِي وحَرَّمَ أَجْفَانِي عَلَى الْوَسَنِ

ومن شعره:
شَوْقٌ إلَيكِ، تَفيضُ منهُ الأدمُعُ،
وَجَوًى عَلَيكِ، تَضِيقُ منهُ الأضلعُ
وَهَوًى تُجَدّدُهُ اللّيَالي، كُلّمَا
قَدُمتْ، وتُرْجعُهُ السّنُونَ، فيرْجعُ
إنّي، وما قَصَدَ الحَجيجُ، وَدونَهم
خَرْقٌ تَخُبُّ بها الرّكابُ، وتُوضِعُ
أُصْفيكِ أقصَى الوُدّ، غَيرَ مُقَلِّلٍ،
إنْ كانَ أقصَى الوُدّ عندَكِ يَنفَعُ
وأرَاكِ أحْسَنَ مَنْ أرَاهُ، وإنْ بَدا
مِنكِ الصّدُودُ، وبَانَ وَصْلُكِ أجمعُ
يَعتَادُني طَرَبي إلَيكِ، فَيَغْتَلي
وَجْدي، وَيَدعوني هَوَاكِ، فأتْبَعُ
كَلِفٌ بحُبّكِ، مُولَعٌ، وَيَسُرُّني
أنّي امْرُؤٌ كَلِفٌ بحُبّكِ، مُولَعُ

ومن شعره:
شُغْلانِ مِنْ عَذْلٍ وَمِنْ تَفْنيدِ،
وَرَسيسُ حُبٍّ، طارِفٍ وَتَليدِ
وَأمَا وَأرْآمِ الظّبَاءِ لَقَدْ نأتْ
بِهَوَاكِ أرْآمُ الظّبَاءِ الغِيدِ
طَالَعْنَ غَوْراً مِنْ تِهَامَةَ، واعتلى
عَنهُنّ رَمْلا عَالِجٍ وَزَرُودِ
لَمّا مَشَينَ بذي الأَراكِ تَشَابَهَتْ
أعْطافُ قُضْبَانٍ بِهِ وَقُدُودِ
في حُلّتَيْ حِبَرٍ، وَرَوْضٍ، فالتَقَى
وَشْيَانِ وَشيُ رُبًى وَوَشْيُ بُرُودِ
وَسَفَرْنَ، فامتَلأتْ عُيُونٌ رَاقَها
وَرْدانِ وَرْدُ جَنًى وَوَرْدُ خُدُودِ
وَضَحِكْنَ فاعتَرَفَ الأقاحي من ندًى
غَضٍّ، وَسَلسالِ الرُّضَابِ بَرُودِ
نَرْجُو مُقَارَبَةَ الحَبيبِ، وَدُونَهُ
وَخْدٌ يُبَرِّحُ بالمَهَارِي القُودِ
وَمَتَى يُساعِدُنا الوِصَالُ، وَدَهرُنا
يَوْمانِ: يَوْمُ نَوًى ويَوْمُ صُدُودِ

ومن شعره
تَعالَلْتِ عن وَصْلِ المُعَنّى بكِ الصّبِّ،
وَآثَرْتِ بُعْدَ الدّارِ مِنّا على القُرْبِ
وَحَمّلتِني ذَنْبَ الفراق، وَإنّهُ
لَذَنبُكِ إنْ أنصَفتِ في الحكمِ لا ذنبي
وَوَالله ما اخترْتُ السّلُو على الهوَى،
ولا حُلتُ عَمّا تَعهَدينَ من الحبّ
وَلا ازْدادَ، إلاّ جِدّةً وَتَمَكّناً،
مَحَلُّكِ من نَفسي وَحظُّكِ من قلبي
فَلا تَجمَعي هَجراً وَعَتْباً، فلَمْ أجدْ
جَليداً عَلى هَجْرِ الأحِبّةِ وَالعَتْبِ

تحياتي لكم جميعا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان