الخميس, 14 صفر 1442 هجريا, الموافق 1 أكتوبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى سمو نائب أمير جازان يهنىء فرق المنطقة لتحقيقها عددا من البطولات والتأهل بالالعاب المختلفة سمو أمير منطقة جازان يدشن حملة التوعية بسرطان الثدي 2020 وزير التعليم : تم الرفع للمقام السامي للخروج بقرار العودة إلى المدارس أو الاستمرار عن بعد “الفيصل ” يهنئ النصر.. بالتأهل لدور نصف دوري الأبطال دوري أبطال آسيا.. “النصر” يقصي “الأهلي” ويصعد للدور نصف النهائي المجلس الأعلى للقضاء: الموافقة على نقل اختصاص مكاتب الفصل في الأوراق التجارية بوزارة التجارة إلى المحاكم المختصة في القضاء العام “التعليم” تعتمد إيقاف بدل التربية الخاصة لبعض الفئات مؤشر “الأسهم السعودية” يغلق مرتفعًا عند 8299.08 نقطة “مكافحة المخدرات”: فتح باب القبول والتسجيل على رتبتي جندي أول وجندي “التقاعد” تستعرض منجزاتها في مواجهة أزمة كورونا في ندوة جمعية ISSA لمؤسسات الضمان الاجتماعي العربية “الشورى” يطالب “الموانئ” بإسناد مهمة تشغيل القطع البحرية للقطاع الخاص “مزاد الصقور”.. تحدٍّ كبير لتنظيم البيع وحماية الصقارين من السوق السوداء

“سكني” يحقق آمال السعوديين بتملك مساكنهم.. “الهدف الكبير” بات قريبًا

الزيارات: 162
التعليقات: 0
“سكني” يحقق آمال السعوديين بتملك مساكنهم.. “الهدف الكبير” بات قريبًا
https://www.athrnews.org/?p=406032
صحيفة أثر الإلكترونية
أخبار محلية

لم يخيب برنامج "سكني" آمال السعوديين؛ فقد نجح خلال أقل من ثلاث سنوات فقط في تحقيق إنجاز غير مسبوق، تمثل في زيادة نسبة نمو أعداد المواطنين المالكين لمساكنهم إلى قرابة 4%؛ مما وضع المملكة في صدارة دول مجموعة العشرين بهذا المجال.

وجاء هذا الإنجاز، فيما يواصل البرنامج طرح مبادراته لتوسيع دائرة الخيارات السكنية أمام المواطنين، سواء من خلال تسهيل خطوات التملك وخفض الأسعار، أو بزيادة الحلول التمويلية، التي تخفف عبء المقدمات والأقساط؛ حتى لا تؤثر في مستويات المعيشة للأسرة السعودية.

وكشفت نشرة المساكن الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء، في أكتوبر الماضي، عن أن إجمالي عدد المساكن المشغولة بأسر سعودية وصل، مع بداية النصف الثاني لعام 2019 إلى 3.68 مليون مسكن، بنسبة 62.08%، مقارنة بـ60.49% من إجمالي المساكن حتى منتصف 2018م.

وأوضحت النشرة، أنه في مقابل زيادة نِسَب التملك، سجلت المساكن المستأجرة والمشغولة بأسر سعودية خلال نفس الفترة، انخفاضًا قياسيًّا وصل إلى 35.49%، بواقع 1.3 مليون أسرة، مقارنة بنحو37.63% في منتصف عام 2018م.

وحسب هيئة الإحصاء، زادت أعداد البيوت المسلحة المملوكة لمواطنين سعوديين حتى النصف الأول من 2019م، لتصل لأكثر من 1.9 مليون مبنى، وبذلك تصل نسبة المساكن المسلحة المملوكة لسعوديين إلى نحو 53.31% حتى منتصف 2019م، مقارنة بحوالى 51.70% خلال نفس الفترة من عام 2018؛ علمًا بأن المستهدف هو الوصول بهذه النسبة إلى 60% بحلول نهاية العام الحالي 2020.

وجاءت هذه الزيادة نتيجة الارتفاع الملحوظ في عدد المستفيدين من المنتجات العقارية التي يقدّمها "سكني"؛ بدليل أن الفترة نفسها شهدت زيادة في أعداد المستفيدين من عقود الدعم السكني المقدمة من قِبَل البرنامج بنحو 19%، بإجمالي 79.641 أسرة مقارنة بنفس الفترة من 2018م.

ومع نهاية العام الماضي، كشفت دراسة مقارنة استندت إلى بيانات رسمية من صندوق النقد الدولي، أن المملكة احتلت مرتبة متقدمة بين دول العالم في نمو نِسَب التملك بين المواطنين؛ منوهة أيضًا بأنها تفوقت على دول مجموعة العشرين..

وردت الدراسة نمو نِسَب التملك السكني إلى الهيكلة الجذرية التي شهدها قطاع الإسكان في المملكة خلال الفترة الماضية والبرامج الحكومية التي أسهمت في تحقيق التوازن بين العرض والطلب، وسهلت إجراءات تملك المساكن على المواطنين؛ لافتة إلى أن نِسَب التغير في الإشغال والتملك في المساكن بالمملكة خلال الفترة ما بين الأعوام 2017م حتى 2019م سجل أعلى نسبة في نمو التملك؛ وذلك بالمقارنة مع بعض دول مجموعة العشرين.

ووصلت نسبة نمو تملك المساكن في المملكة إلى 3.60%؛ فيما سجلت الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة ذاتها نسبة نمو 1.41%، وجاءت كندا في المرتبة الثالثة بنحو 0.86%، فيما حلت تركيا بالمركز الرابع بواقع 0.69%، تبعتها كوريا الجنوبية بنسبة 0.67%، ثم فرنسا بنسبة 0.62%.

وسجلت إيطاليا نسبة نمو 0.14%؛ فيما جاء بذيل القائمة كل من ألمانيا التي سجلت انخفاضًا في تملك المنازل بين مواطنيها خلال نفس الفترة بنحو (-0.39%)، وأستراليا بنسبة (-0.90%)، والمملكة المتحدة بنسبة تغير بلغت نحو (-2.29%).

وتوقع مختصون أن تواصل المملكة هذا التفوق خلال عام 2020، مع استمرار الحكومة -ممثلة في وزارة الإسكان- بطرح المبادرات لتسهيل تملك المواطنين مع زيادة عدد الوحدات السكنية المتاحة والتي يبلغ متوسطها 400 ألف وحدة سنويًّا، وفق ما ذكره وزير الإسكان ماجد الحقيل مؤخرًا.

وعلق عضو الجمعية السعودية للاقتصاد الدكتور عبدالله المغلوث على هذه الأرقام قائلًا: "هذه المؤشرات نتيجة توجه الدولة لضخ مشاريع إسكانية تلبي حاجات وشرائح متعددة في المجتمع".

وأضاف المغلوث أن "مبادرات وزارة الإسكان تهدف إلى توفير مساكن للمواطنين، وتجسير الفجوة بين الطلب والعرض في السوق العقاري"؛ مؤكدًا أن السوق"استفادت من عدة عوامل اقتصادية أخرى، أسهمت في حيويتها، وتقديم منتجات سكنية بأسعار مناسبة".

وتابع: "تبقى محاولات وزارة الإسكان لإيجاد حلول عملية، ومساكن منخفضة الأسعار، تتمتع بجودة عالية، سواء في التصميم أو نوعية الخامات، في صدارة العوامل المؤثرة في التطور الإيجابي بسوق العقار".

وتوقع "المغلوث" حدوث إيجابيات بسوق العقار في المستقبل؛ مستشهدًا على ذلك بتأكيد سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أثناء لقائه مع وكالة "بلومبيرج"، على عدم فرض ضرائب إضافية حتى عام2030م.

وقال المغلوث: "عدم وجود ضرائب سينعكس على القوة الشرائية للمواطن، الذي سيتمكن من تملك وحدته السكنية بأسعار في المتناول"؛ مضيفًا أن "الأمر الملكي بتحمل الدولة ضريبة القيمة المضافة عن المسكن الأول، سيزيد من إقبال المواطنين على الشراء، لأنه وفر عليهم نسبة معتبرة من القيمة الكلية للوحدة السكنية".

ويرى أن "إقبال المواطنين على تملك المساكن، أصبح أكثر يُسرًا وجاذبية في ظل توفر حزمة من الحوافز، التي تجعل ذلك ممكنًا لشريحة كبيرة".

وقال: "مؤسسة النقد خفضت الدفعة المقدمة إلى 5% في التمويل السكني العقاري، وحتى 750 ألف ريال، وهذه الميزة تناسب الكثير من الفئات الاجتماعية".

ولفت المغلوث إلى أن "البنوك وشركات التمويل، بدأت أيضًا في تقديم خيارات تمويلية متنوعة وجديدة، لمواكبة الإقبال على الشراء، وقد انعكس هذا الأمر على أداء السوق ومشاريع المطورين العقاريين الذين يقدمون وحدات سكنية متنوعة ومتعددة المساحات بأسعار في متناول الجميع".

واختتم حديثه قائلًا: "شهدت الفترة الأخيرة إقبالًا كبيرًا على تملّك منتجات الوزارة، بعدما أقدَمَ نحو 100 مطور عقاري على تقديم وحدات سكنية متعددة المساحات، ومتفاوتة الأسعار، ضمن برنامج "سكني"؛ وفقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030".

الرأي نفسه تبناه العقاري أحمد الرويشد، الذي أكد أن مبادرات الحكومة -ممثلة في وزارة الإسكان- ساهمت في تحسين مستوى الخدمات العقارية المقدمة للمواطنين.

وقال الرويشد: "المبادرات نبعت من حاجة أفراد المجتمع لنوعيات محددة من الخدمات، يضاف إلى ذلك الدورُ الذي تقوم به الوزارة في زيادة الوحدات السكنية، وطرحها بأسعار مناسبة"؛ مضيفًا أن "هذا الأمر قضى على المضاربات العقارية التي استمرت طويلًا".

ولفت الرويشد إلى أن "هناك دورًا تنمويًّا في خطة الوزارة، لتعميم الفائدة على أكبر شريحة ممكنة، مع تحقيق التسهيلات التمويلية، بصورة جادة".

وختم قائلًا: إن المطورين العقاريين، أصبحوا ملاذًا آمنًا للعديد من طالبي السكن؛ لا سيما أن الوزارة تعمل عن كثب على مراقبة السوق، وطرح كل ما يمكن أن يحقق الأداء الفاعل، عبر التنوع في المنتجات، ورفع مستوى الخدمات طويلة وقصيرة المدى".

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان