الجمعة, 1 صفر 1442 هجريا, الموافق 18 سبتمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى ولي العهد يوجه بمشاركة القوات الجوية الملكية باحتفالات اليوم الوطني في عسير تنفيذ أول جسر مشاة بمكة على طريق الساحل الدولي “جدة – جازان” “الصحة”: تسجيل 31 وفاة و576 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 1145 حالة حزب الله وحركة أمل يهددان المبادرة الفرنسية.. و«جعجع» يحذر أسعار الذهب في السعودية.. جرام 21 بـ205.62 ريال في تعاملات الجمعة قناة «عين»: بث مباشر للتعليم العام والتربية الفكرية الجمعة والسبت «الأمن السيبراني»: 7 خطوات لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت قوات أمن المنشآت تستقبل الطلبة المستجدين بمعاهد ومراكز التدريب «الموارد البشرية» توضح مدة نقل العامل برصيد رواد الأعمال اختيار “التويجري” ضمن 5 مرشحين للمرحلة الثانية من سباق رئاسة منظمة التجارة العالمية خطيب المسجد النبوي: على الطبيب أن يصون عرض المريض ويكتم سره خطيب المسجد الحرام : منع العبد مما يشتهي هو عين العطاء

فيتنام واليمن.. كيف أحبط الأمير خالد بن سلمان مباغتة محاوره؟

الزيارات: 215
التعليقات: 0
فيتنام واليمن.. كيف أحبط الأمير خالد بن سلمان مباغتة محاوره؟
https://www.athrnews.org/?p=406389
صحيفة أثر الإلكترونية
أخبار محلية

أكد الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع، أن السعودية استجابت لنداء الحكومة اليمنية لإعادة الاستقرار لليمن في مواجهة التنظيمات والأطراف الإرهابية هناك، مشيرًا إلى أن السعودية تدخلت لإنهاء الحرب الجارية في اليمن، وليس هي من بدأتها، وذلك في مقابلة تلفزيونية مع "فايس".

وبالرغم من مباغتة المحاور للأمير بوصفه ما يجري في اليمن بـ"فيتنام المملكة العربية السعودية" إلا أن نائب وزير الدفاع استطاع بحنكة الرد على محاوره، مشيرًا إلى أن اليمن على حدود السعودية، وليست مثل فيتنام التي تبعد 7 آلاف ميل عن الولايات المتحدة.

وفي معرض إجابته عن سؤال محاوره شين سميث قال الأمير: "في البداية، نحن لم ندعم الحكومة اليمنية لبدء حرب في اليمن، بل دعمناها لإنهاء الحرب الجارية في اليمن. الطرف الذي بدأ الحرب هو ميليشيا الحوثي الإيرانية، وقد بدؤوها في عام 2014 عندما انتقلوا من منطقتهم إلى العاصمة، وقتلوا وذبحوا اليمنيين، وهددوا الحكومة المركزية لليمن".

مضيفًا: "وكان الخيار أمامنا في تلك اللحظة إما دعم الحكومة المركزية الشرعية لليمن ضد جميع الأطراف الإرهابية غير الحكومية، مثل الحوثيين وتنظيم القاعدة، أو لن يكون لدينا في اليمن إلا منظمتان إرهابيتان غير حكوميتَين، تتمثلان في الحوثيين وتنظيم القاعدة، في حال سقطت الحكومة المركزية الشرعية لليمن. وسيستفيد الحوثيون وتنظيم القاعدة من حالة عدم الاستقرار والفراغ تلك؛ وهو ما سيخلق مزيدًا من الأعمال الإرهابية المزعزعة للاستقرار".

وأردف: "لذلك كان خيارنا الوحيد هو دعم الحكومة اليمنية لاستعادة سيطرتها على البلاد من أجل إصلاح الاقتصاد اليمني، وخلق الوظائف، وتحقيق الازدهار لليمن، وتحسين الحالة الإنسانية التي تدهورت بعد العدوان الحوثي. هذا هو هدفنا. وقد نجحنا في حملة الضغط على الحوثيين؛ لكي يجلسوا على طاولة الحوار في سبيل إيجاد حل لهذه المشكلة، والتوصل إلى حل سياسي طويل الأمد".

وتابع نائب وزير الدفاع: "إن تبرعات السعودية لليمن تتجاوز مجموع تبرعات بقية دول العالم مجتمعة. وسنواصل دعم الجهود الإنسانية. كما أن السعودية والإمارات قد تبرعتا خلال زيارة ولي العهد الأخيرة بأكبر تبرع في تاريخ الأمم المتحدة من أجل أعمال المنظمة الإنسانية في سبيل إيجاد حل للأزمة الإنسانية، كما فعلنا في العراق بالمشاركة مع الولايات المتحدة؛ إذ لم يكن بإمكاننا حل الأزمة الإنسانية في الموصل حتى تم تحرير الموصل، وعادت المؤسسات الحكومية إلى الموصل".

وحول وصف المحاور اليمن بـ"فيتنام المملكة العربية السعودية" أوضح الأمير: "لقد أشرت في سؤالك إلى مثال (فيتنام). إن فيتنام تبعد عن الولايات المتحدة 7 آلاف ميل. أما اليمن فهي جارتنا، ونشترك معها في حدود يتجاوز طولها الألف ميل. وأتساءل: ماذا كانت ستفعل الولايات المتحدة لو أنه كان على حدودها الجنوبية ميليشيات إيرانية، وأطلقوا 160 صاروخًا باليستيًّا باتجاه الولايات المتحدة، بما في ذلك واشنطن؟".

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان