الثلاثاء, 12 صفر 1442 هجريا, الموافق 29 سبتمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة: الإطاحة بخلية إرهابية تلقى عناصرها داخل مواقع للحرس الثوري في إيران تدريبات عسكرية وميدانية من ضمنها طرق وأساليب صناعة المتفجرات، وضبط كمية من الأسلحة والمتفجرات مخبأة في موقعين “رئاسة الحرمين” توضح أبرز الإجراءات الاحترازية المتخذة في المسجد الحرام لسلامة المعتمرين 6 نصائح أساسية لحماية حسابك على منصة “مدرستي” حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الثلاثاء في المملكة لحماية الفئات الأكثر تأثراً بمضاعفات كورونا.. انطلاق حملة للتطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. وزير الصحة يتسلم البيان الختامي لقمة مجموعة العلوم (S20) لاستبصار المستقبل في تخطي التحولات الحرجة سمو وزير الرياضة يعتمد تشكيل لجنة الانضباط والاستئناف في الاتحاد السعودي لكرة السلة الجمارك تُصدر عقوبات على عدد من مزاولي مهنة التخليص الجمركي بعد ثبوت ارتكابهم للمخالفات «التأمينات الاجتماعية» تُعرّف بحقوق المشترك في فرع المعاشات “الصحة” توضح كيفية الوقاية من جلطات الساقين خلال ‏الرحلات الطويلة “الصحة”: تسجيل 29 وفاة و455 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 841 حالة الداخلية الكويتية تطيح بآسيوي تعمد إهانة القرآن الكريم

شرطة لندن تستجوب المالكي ساعتين في منزل والده

الزيارات: 418
التعليقات: 0
شرطة لندن تستجوب المالكي ساعتين في منزل والده
https://www.athrnews.org/?p=1096
athrnews
دولية

المالكي
حققت شرطة لندن عصر أمس مع مواطن تعرض للضرب والاعتداء الجسدي من قبل بريطاني في محطة قطار (نورث أكتون) جنوبي العاصمة لندن، حيث أكد المواطن خالد سليمان مسعود المالكي للمحققين طيلة الاستجواب الذي استغرق ساعتين، بدءا من الساعة الثالثة عصرا، أن دافع الاعتداء عليه كان عنصريا، كون المعتدي عليه بدأ حديثه معه بألفاظ تمس الإسلام والعرب.
وكشف المالكي عن تفاصيل التحقيق معه، والذي أجري داخل منزل والده في حي أكتون في لندن، حيث قال: «إن أسئلتهم تركزت في البداية عن أسباب إقامتي لمدة سبع سنوات رغم أنني في العشرين من عمري، فبينت لهم أن والدي أحد أعضاء سفارة المملكة في لندن، وأنا أقيم معه في منزله بحي أكتون، وطلبوا مني شرح تفاصيل ما حصل لي، فأوضحت لهم أنني كنت ذاهبا للقاء شباب سعوديين جاؤوا لدراسة اللغة الإنجليزية، وذلك كي أساعدهم في استئجار الشقة وأبحث معهم عن معهد مناسب لتعليم اللغة، وكان معي عمي وهو أكبر مني سنا بعامين، فعندما وصل القطار في محطة نورث أكتون عدت للخلف كي أمنح ركاب القطار فرصة للخروج تمهيدا للدخول، فخرج الشخص المعتدي من القطار ودفعني بكتفه، وصار يمارس استفزازات ولم ألق له بالا أبدا، فوقف أمامي فسألته (لماذت تفعل هكذا؟) فقال لي (ماذا تقول؟ أنت عربي قادم للبحث عن المال فارجع إلى بلدك) وأطلق عبارات غير لائقة، وألفاظ تنم عن عنصرية مقيتة، فأسقطني على الأرض، ومع هذا قمت دون أن أدخل في عراك معه، حفاظا على مستقبلي، كونه تبقى لي ثلاثة أعوام للتخرج من جامعة كابلن، فحاول أن يبصق علي فابتعدت عنه، وفجأة سدد في وجهي لكمة أفقدتني الوعي تماما». ووجه المحققون سؤالا للمالكي «كيف عرف المعتدي عليك أنك عربي؟» فكان جواب المالكي: «عرف من شكلي وهيئتي». واستغرق المحققون في السؤال عن تفاصيل صفات المعتدي، فبين لهم المالكي «لون بشرته بيضاء، وهو في الثلاثين من عمره تقريبا، وبنيته قوية، ويظهر أنه يتدرب على حمل الأثقال، وكان يرتدي قميصا وبنطالا لونهما أسود، وعلى رأسه قبعة سوداء أيضا».
وكشف المالكي عن استجواب ثلاثة شهود بريطانيين، أكدوا للشرطة تهجم المعتدي واحتكاكه بالطالب السعودي دون مبرر، فيما تحفظت الشرطة على «الجاكيت» الخاص بالمالكي، لرفع البصمات منه والكشف عن مواد تكشف هوية المعتدي من خلال تحليل الحمض النووي، لافتا إلى أن التحقيق معه في المنزل جاء بعد اتصال تلقاه من الشرطة صباحا، لتحديد موعد مناسب للاستجواب في منزل والده، حيث اختار المالكي أن يكون عند الثالثة عصرا، فحضر ثلاثة من رجال الشرطة، اثنان منهم قاموا بمهام الاستجواب، وقال «هذا التحقيق الثالث معي، حيث كان الأول مجرد الحصول على معلومات شخصية عن هويتي وأنا في سيارة الإسعاف، والثاني في المستشفى بعد إجراء الفحوصات».
في المقابل، أثبتت تقارير رسمية عن حالته الصحية، حيث جاء في تقرير الطبيب المعالج في مستشفى (شارينج كروس) أن المالكي مصاب بكسر طفيف في الفك الأيسر، مع كدمات في الجانب الأيمن وناحية الرقبة، تحتاج إلى تدخل جراحي لتثبيت الفك.
إلى ذلك، يتابع قسم شؤون السعوديين في السفارة حالة المالكي، حيث أوفد القسم محاميا للادعاء على المعتدي، ومتابعة ملفه لدى الجهات الأمنية، بجانب مندوب لمرافقته في المستشفى للاطمئنان على صحته.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان