الخميس, 14 ذو القعدة 1442 هجريا, الموافق 24 يونيو 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى مجلس الشورى يدرس التقرير السنوي للمركز السعودي للشراكات الإستراتيجية وعدداً من تقارير الأداء السنوية لبعض الجهات الحكومية “هيئة الأدب والنشر والترجمة” تنظم لقاءً افتراضياً عن تحدّيات الترجمة الأدبية رئيس هيئة حقوق الإنسان يلتقي بنائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون شبه الجزيرة العربية وزير التجارة يوجه وكلاء الأجهزة الكهربائية بتخصيص أرقام مجانية لتلقي شكاوى المستهلكين مجلس الشورى يناقش التقرير السنوي لأداء وزارة البيئة والمياه والزراعة ويستعرض نظام حماية المبلغين والشهود والخبراء والضحايا ‏الصحة توصي بالاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية بعد أخذ لقاح كورونا ، وتُعلن تسجيل (1255) حالة مؤكدة شرطة الرياض: تحديد هوية شخص قام بتجهيز مركبة شبيهة بالمركبات الأمنية والتباهي بحمل مجسم لسلاح “التجارة” تشهِر بفرع شركة باعت مواد غذائية فاسدة في مكة المكرمة “النقل”: نعمل على إنارة التقاطعات والطرق بين القرى والمدن بالطاقة الشمسية “الصحة”: تسجيل 14 وفاة و1255 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 1247 حالة سمو نائب أمير منطقة جازان يؤكد أهمية مضاعفة الجهود الرقابية وعدم التهاون في معاقبة المخالفين للإجراءات الاحترازية “الموارد البشرية” و”التخصصات الصحية”: مد القبول في برنامج “مساعد طبيب أسنان” حتى 1 يوليو

طرق تأكل اللحم …!!

الزيارات: 1112
التعليقات: 0
https://www.athrnews.org/?p=115
athrnews
مقالات

[caption id="attachment_116" align="aligncenter" width="90"]محمد بن علي الحكمي محمد بن علي الحكمي[/caption]

طرق تأكل اللحم ...!!

السائق, المركبة , الطريق ,الطقس و لا غيرها سببٌ لحصد أرواح الأبرياء في شبكة طرقات بلادنا , مع إيماننا بأن لكل أجلٍ كتاب .

و لا يذيعُ المرء سراً إذا أعاد التذكير بدراسةٍ نشرتها صحيفة الرياض السعودية في عددها رقم ( 16207) تحت عنوان:
" طرق السعودية تصنف بين الأخطر على مستوى العالم " .

و قد ركزت المتحدثة عن الدراسة على سلوك السائقين و وصفتهم بالطيش والتهور و أن هذا السلوك هو السبب الرئيسي في ازدياد نسب وفيات الطرق بمعدل( 10% ) عام ( 2012) و هو ما يعني (19.1 ) وفاة يومياً , و هو رقم مرعب جداً .

و نحن كسائقين و سالكين لهذه الطرق لا نستطيع إلا الإقرار و بكل أسف بسلوك الطيش و التهور لكثير من السائقين و في أحيان كثيرة يتم الضرب بكل قوانين و إرشادات المرور بل و كل الأخلاق والذوق من قبل الطائشين عرض الحائط لتكون النتيجة مأساويةً في أحيانٍ كثيرة .

بيد أنه لا ينبغي أيضاً إهمال عنصر الطريق أو إخراجه من المعادلة إذ تشتكي كثير من الطرق و خاصة طرق خطوط السفر الدولية وطرق الضواحي والطرق الزراعية من أبسط مبادئ السلامة المرورية .

و حين يتم ذكر سلامة الطريق فلا تفهم بعض الجهات المعنية بأمر الطرقات إلا زرع المطبات و لا شيء آخر غير المطب , الذي بات هو الآخر سبباً مضافاً لأسباب الحوادث و عقاباً جمعياً لكل مرتادي الطرقات.
في مدن الضواحي و الأطراف ثمة طرقات قديمة جدا و ضيقة جداً صممت قبل أربعين سنة و ربما أكثر متناسبةً مع عدد السكان في حينه .

أما اليوم حيث تمتلك كل أسرة ثلاث سيارات على الأقل فإنها باتت طرقاً تأكل اللحم البشري و تقتات على رائحة الدم بشكل يومي متكرر ما لم يتم توسعتها و تحسينها .

و في ساحل قوز الجعافرة بمنطقة جازان ثمة طريقان أحدهما في الشمال والآخر في الجنوب يتنافسان في الأسوأ , الأسوأ من حيث ضيق الطريق , الأسوأ من حيث تصميم و كثرة العبارات , الأسوأ من حيث توسط و قرب أعمدة الكهرباء , الأسوأ من حيث الصيانة , و الأسوأ من حيث تهور السائقين و نزقهم.

و حالياً بينهما منافسةٌ في الأكثر , الأكثر حوادثاً , الأكثر حيوانات سائبة , الأكثر مطبات صناعية , الأكثر حفراً و تضرراً, و أخيراً الأكثر أكلاً للحم ضحاياها و شرباً لدماء عابريها.

إن الحل الجذري لطرق ساحل الجعافرة ليس بوضع المزيد من المطبات و لكن بتطبيق مبدأ السلامة المرورية للطرق و ذلك بتوسعتها و زيادة عرض الأكتاف فيها و وضع الأشارات الضوئية عند تقاطعتها الخطرة و أخيراً بتجديدها و صيانتها .

و يشهد الله إنه لا يكاد يمر شهر و ربما أسبوع إلا و نفقد عزيزاً أو يفجعنا خبر حادث , أو تنقطع عنا الكهرباء لأن عموداً أُصيب في حادث بسبب هذه الطرق الرديئة حيناً و بسبب الطيش والتهور حيناً.

فهل تلتفت الجهات المعنية ؛ وزارة الموصلات , و وزارة الشؤون البلدية , و إدارة المرور لطريقي قوز الجعافرة ..؟؟؟

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان