الثلاثاء, 17 ذو الحجة 1442 هجريا, الموافق 27 يوليو 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى مكة المكرمة.. القبض على مقيم “مصري” ارتكب جرائم سطو على المنازل وسرقتها “وزير الخارجية” يؤكد دعم وحرص المملكة على أمن واستقرار تونس “شؤون الأسرة” يوضح كيفية حماية الأطفال من مخاطر ‏الإنترنت متحدث “النقل”: 30% من بلاغات أنشطة تأجير السيارات بسبب العقود ارتفاع عدد جرعات لقاح كورونا في المملكة إلى 24.9 مليون.. و6.4 مليون شخص تلقوا جرعتين متحف بلغازي التُراثي “الصحة”: تسجيل 12 وفاة و1252 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 1299 حالة ضبط 119 كغم من الحشيش المخدر في منطقة عسير «برنامج مكافحة التستر»: تخفيض اشتراطات الترخيص الاستثماري لمستفيدي الفترة التصحيحية “الغذاء والدواء”: حاسبة جرعة الباراسيتامول للأطفال تعتمد على الوزن والتركيز إغلاق 9 منشآت تجارية مخالفة للاشتراطات الصحية بـ”شرائع مكة” ‎الإمارات تدين محاولات الحوثيين استهداف المملكة بطائرات مسيرة مفخخة وصاروخ باليستي

الهولندي أرنولد: تأسيس أول حزب إسلامي في أوروبا وقصص بـ5 لغات عن سيرة سيد البشر

الزيارات: 734
التعليقات: 0
الهولندي أرنولد: تأسيس أول حزب إسلامي في أوروبا وقصص بـ5 لغات عن سيرة سيد البشر
https://www.athrnews.org/?p=15759
ahmed mohamed rageh
أخبار محلية

 

4

«ندمت على أخطائي السابقة، وكل حياتي قبل دخولي إلى دين الحق كانت بمثابة قبض الريح»، بهذه العبارة اختصر أرنولد فاندورم الذي سبق وأن روج للفيلم المسيء إلى سيد البشر أبجديات حياته الجديدة وكيف أنه ولد من جديد وذلك خلال استضافته أمس في مكتب «عكاظ» في الميدنة المنورة.

وأبان ارنولد أنه جرى الإعلان عن تأسيس اول حزب إسلامي في أوربا وان والدته متعاطفة مع الإسلام وأن هذه الحزب سوف يبين عظمة الإسلام للفرد الأوربي .

وجدد أرنولد النائب السابق لأكثر الأحزاب عداء للإسلام، وهو الحزب الذي دعم وساهم في صنع فيلم الإساءة للإسلام إعتذاره لإنتاج ذلك الفيلم، وقال متحسرا على ظرفيات حياته: أخذت عهدا على نفسي في أن أعمل ليل نهار لكي أكفر عن أخطائي.

واستطرد فاندورم: إن الأيام المقبلة سوف تحفل بالكثير من الأعمال التي سوف تساهم في التعريف بالإسلام في أوروبا، مؤكدا أن البداية ستكون بإنتاج أول فيلم يتم عرضه في أوروبا تحت عنوان «محمد سيد البشر»، وذلك بالتعاون مع الجمعية الدعوية الكندية، لافتا إلى أن هذا الفيلم لن يكون الأخير في سلسلة تعريفه بالإسلام وبسيد البشر، ولكن هناك العديد من الدراسات لإنتاج مجموعة قصصية عن سيرة رسول الله سيد البشر وسوف يتم ترجمتها بخمس لغات ومن ثم نشرها في عدد كبير من الدول الأوروبية.

واستطرد فاندورم أن المدينة المنورة سوف يكون لها النصيب الأكبر في الأعمال المقبلة، حيث إنها تحتضن في أرضها سيد البشر، وهناك مقترح لإجراء عمل فني تحت عنوان «المدينة نور الإسلام»، موضحا: مع أن الأنباء التي أشارت إلى أنني من قمت بإنتاج الفيلم المسيء للإسلام هي أنباء خاطئة حيث إن المنتج كان هو الحزب الهولندي المتطرف ولكن للأسف أنا من قمت بالترويج للفيلم والتسويق له ونشره في جميع الدول الأوروبية وفي عدد كبير من دول العالم، وأضاف: حيث إنني أنا المسؤول عن العلاقات العامة والإعلام عند تنفيذ الفيلم المسيء للرسول الكريم.

وأضاف بقوله: انتهينا الآن من تأسيس أول حزب في أوروبا قائم على المبادئي الإسلامية، وسوف يكون من أهم أهداف هذا الحزب هو خدمة الإسلام والمسلمين في جميع الدول الأوروبية، مبينا أن هذا الحزب سوف يضم عددا كبيرا من الأعضاء المسلمين بالإضافة إلى عدد من الأعضاء المتعاونين مع المسلمين في الفترة الماضية.

وعن رحلة الحج بعد أن أدى الفريضة لهذا العام قال: «الحج كان فرصة كبيرة لي للتعرف أكثر على الإسلام والمسلمين، وشاهدت الكثير من المواقف التي تعكس التآخي بين المسلمين، ولن أنسى موقف أحد رجال الأمن وهو يحمل على ظهره رجلا مسنا لا يعرفه على الإطلاق ولكن فقط إنه مسلم، وكيف حمله لمسافة طويلة ليتمكن ذلك المسن من رمي الجمرات، وسجلت في رحلة الحج الكثير من المواقف التي قمت بتسجيلها لنشرها بعد ذلك في كتاب مستقل عن «رحلة العمر»، وقدم فاندورم شكره لكل من سعى لاستضافته لأداء فريضة الحج لهذا العام.

وعن زيارته للمدينة المنورة قال فاندورم: هي الأقرب لقلبي، حيث أجد فيها الراحة النفسية الكبيرة، والطمأنينة، وفي المدينة المنورة أبتعد عن ضغوط الحياة وفيها أبقى بجوار سيد البشر «محمد رسول الله»، حيث أحرص في كل يوم أبقى فيه في المدينة المنورة إلى التوجه إلى قبر رسول الله والسلام عليه والاعتذار منه.

في كل مرة يتحدث فيها السيد فاندورم عن رسول الله تجده يتوقف قليلا، حيث تذرف دموعه للحظات قليلة.

وعن الفيلم المسيء للإسلام والرسول الكريم والذي دعم وساهم في صنعه الحزب السابق الذي كان ينتمي له قال: الحزب الهولندي المتطرف هو من ساهم في إنتاج الفيلم ولم يكن لي دور في الإنتاج، ولكنه اعترف أنه من قام بالترويج للفيلم ونشره في جميع دول العالم، وأكد أنه كان هو مسؤول العلاقات العامة في ما يخص إعداد وتنفيذ الفيلم ونشره بعد ذلك، وأضاف أن الحزب هو من تكفل بدعم الفيلم ماديا وإنتاجه بعد ذلك.

وأضاف أن الفيلم الذي تسبب في ردود فعل واسعة كان خاطئا تماما، فقد حمل الكثير من الإسقاطات على الدين الإسلامي الحنيف، وتضمن الكثير من المعلومات المغلوطة، التي لا يتصف بها الإسلام على الإطلاق، مشيرا إلى أن الإسلام دين عظيم ومحمد ـ صلى الله عليه وسلم - نبي على خلق عظيم. وقال أرنولد: «الحمد لله على نعمة الإسلام».

وأوضح السيد فاندورم أن خبر إسلامه أثار ردود فعل واسعة كان أبرزها المواقف المتشددة التي قوبلت بها من أعضاء الحزب، وبعد ذلك الحملة الإعلامية التي تم شنها علي بعد دخولي الإسلام، وأضاف استطعت وبتوفيق من رب العالمين تجاوز تلك العقبات، وأضاف كانت أبرز ردود الفعل تلك التي وجدتها من عائلتي إلا أنهم مع الوقت تفهموا رغبتي وقناعتي في اعتناق الدين الإسلامي، وبدأت في الحديث معهم عن روعة الدين الإسلامي والسعادة التي وجدتها فيه، حيث أتحدث في كل يوم وليلة مع زوجتي وأبنائي الثلاثة ووالدتي عن الدين الإسلامي، وكشف فاندورم أن والدته بدأت الآن بالتعاطف الكبير مع الإسلام، كما أنها بدأت تسألني عن الكثير من المواضيع في الدين الإسلامي وهي مهتمة جدا لذلك في الوقت الراهن.

وعن الحي الذي يقطنه فاندورم في مدينة لاهاي الهولندية قال: الموضوع بالنسبة لهم لم يكن سهلا، حيث رصدت الكثير من المواقف والعقبات داخل الحي الذي أسكنه أنا وعائلتي في بداية إسلامي، ولكن طبيعة الحياة في هولندا تجعل تلك المواقف تتلاشى بصورة سريعة، وأضاف الحمدلله وبتوفيق من الله أحظى الآن باحترام الجميع بدون استثناء داخل الحي أو المنطقة التي أسكن فيها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان