الثلاثاء, 16 ربيع الآخر 1442 هجريا, الموافق 1 ديسمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى بعدما أثبت فعاليته.. “موديرنا” تتقدم بطلبات الترخيص الطارئ للقاحها ضد “كورونا” العواد: حقوق الإنسان تزور السجون ودور التوقيف دورياً للوقوف على مدى تمتع المحكومين والموقوفين بحقوقهم يوفّر 317 فيلا.. “الوطنية للإسكان” تُطلق مشروع “خيالا – المهندية” بجدة هل الطائرات السعودية مُجهزة لنقل لقاح كورونا؟ الرئيس التنفيذي للخطوط السعودية يُجيب بمبلغ تجاوز 31 مليون ريال.. “الموارد البشرية” بالرياض تنهي مستحقات المتوفين من العمالة حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الثلاثاء في المملكة التجارة: التعامل مع أرقام واتساب أعمال دون التثبت من أصحابها يعرضكم للنصب والاحتيال إيران منبع الشر والإجرام تعليم الرياض يحث الطلاب والطالبات على المشاركة في جائزة الأمير سلطان لحفظ القرآن لذوي الإعاقة مجلس الشورى يوافق على مواد مشروع نظام جمع التبرعات وصرفها داخل المملكة “الصحة”: تسجيل 12 وفاة و232 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 393 حالة القوات الخاصة للأمن البيئي تضبط عدداً من مخالفي نهل الرمال وتجريف التربة

الطبيب معتل .. والمراجع مختل

الزيارات: 600
التعليقات: 0
الطبيب معتل .. والمراجع مختل
د/ محمد بن أحمد زغيبي
https://www.athrnews.org/?p=184223
صحيفة أثر الإلكترونية
مقالات

أثناء نقاش عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول علم النفس والمرض والمعالج النفسي كتب لي أحد الأصدقاء تعليقا مفاده ومعناه وخلاصته " أن نسبة كبير من المعالجين النفسيين يبدون له وكأنهم غير مستقرين نفسيا بل قد وصل التعجب بأحدهم منتهاه حين قال لي أنا مستغرب بأنك لم تتأثر إلى الآن" بمعنى أنه لم تظهر عليك علامات وأعراض عدم الاتزان والاستقرار النفسي.
وهذه الصورة الذهنية السلبية والمشوهة التي تكونت نحو علم النفس والمريض والمعالج النفسي، قد ساهمت في ترسيخها وسائل الإعلام، من خلال الأفلام والمسلسلات التي كانت تعرض وتجسد شخصية المعالج والمريض النفسي بطريقة نمطية هزلية وساخرة، وهذا مما كان له الأثر البالغ في ترسيخ وتثبيت مثل هذه المفاهيم الخاطئة في وجدان الناس ..
إن الاعتقاد بعدم استقرار الطبيب النفسي نفسياً أو من له علاقة بعلم النفس في الأصل مفهوم غربي تلقفته المجتمعات العربية، وذلك لأن العلاج النفسي في بداياته كان يعتمد على التحليل النفسي وسبر أغوار الفرد ومشاعره المكبوتة التى ربما لا يشعر بها، وتقديم تحليل نفسي لها، هو ما جعل المعالج يبدو فى نظر بعض الناس غريبا، وصاحب قدرات خاصة، مما جعلهم ينسجون حوله الخيالات والأساطير، كما أن بعض المحللين النفسيين فى أوروبا ماتوا منتحرين بسبب إصابتهم بالاكتئاب! وقد بدا ذلك غريبا بالطبع في أفهام الناس، لأنهم كانوا يتوقعون بأن لدى المحلل النفسي مناعة من المرض الذى يعالجه، وفي هذا الحدث أيضا ما تلقفته وسائل الإعلام الغربية وقرنته بتأثير مهنة وتخصص المنتحر .
وأما حقيقة الأمر فإن الطبيب النفسي ما هو إلا إنسان عادي تماما مثله مثل غيره من أفراد المجتمع، درس في كليات الطب البشري فأعجبه الطب النفسي فأختار التخصص فيه دون سواه.
ويعتقد بعض الناس أنه قد تتأثر مع الزمن نفسية الطبيب النفسي فتصيبه بعض العلل النفسية، وذلك بسبب تعامله المباشر مع الحالات المرضية والمراجعين للعيادة النفسية!
وتعميم هذا الاعتقاد لا أصل أو سند له، ومناف للواقع، وغير مثبت علميا، وإنما هو أوهام نشأت بسبب النظرة الاجتماعية المتوجسة من الطب النفسي، وحتى نكون منصفين فهناك البعض منهم قد ينهارون نفسياً تحت وطأة ضغوط العمل الشديدة، لأن لديهم القابلية والاستعداد للإصابة بالمرض، وليس بسبب تأثير تخصصه أو مخالطته للمرضى.
وهذا مما أدى بالفرد في المجتمع العربي أن يحجم عن الذهاب إلى الطبيب أو المعالج النفسي للعلاج.
بل تصبح وصمة عار تلازمة لمجرد الزيارة، وينسحب ذلك على المرضى الذين تضطرهم حالتهم المرضية للعلاج في العيادات الخاصة أو مستشفيات الصحة النفسية، حيث يخشى المريض وأسرته أن يراه أحد معارفه أو أقاربه أو جيرانه وهو في هذا المكان، أو أن يسمع به أحد، ومعنى ذلك أن وصمة المرض العقلي أو " الجنون " سوف تلحق به ويصعب عليه فيما بعد مهما فعل أن يصحح المفهوم الذي تكون لدى الناس عنه، ويزداد الأمر تعقيدا إذا كانت المراجعة أو المريضة فتاة فمعنى ذلك أن هذه الوصمة سوف تهدد مستقبلها، فمن من الشباب سيقدم على الزواج منها حين يعلم إنها ترددت أو قامت بزيارة الطبيب النفسي ولو لمرة واحدة .
والخلاصة أنه يجب أن يتبنى الجميع مفاهيم واتجاهات إيجابية نحو المرض والمريض والمعالج النفسي، والمستشفيات ومراكز العلاج النفسي، بصفة عامة، ويمكن أن يتحقق ذلك حين تتوفر الحقائق والمعلومات الصحيحة حول الموضوعات النفسية لتحل محل المعتقدات السائدة حالياً، وهذا هو دور الإعلام والمختصين والجهود التي يمكن أن تبذل للتثقيف والتوعية النفسية الصحيحة .

دمتم بود

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان