السبت, 13 ربيع الآخر 1442 هجريا, الموافق 28 نوفمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى النيابة العامة توجه بالقبض على أشخاص روعوا الآمنين بإطلاق نار عشوائي سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يعزيان شيخ شمل آل قراد بمنجد بوفاة شقيقه فريق ” فزعة بالريث ” يشارك الدفاع المدني في إنقاذ سائح بوادي لـجب نظام الضمان الاجتماعي الجديد يحدد 3 حالات لوقف صرف المعاش الشباب يحقق فوزًا صعبًا على ضمك ويغرد وحيدًا في الصدارة رسميًا.. الموافقة على نظام «الضمان الاجتماعي» الجديد المملكة تتبرع بقطعة أرضٍ وتُشيّد مبنًى لمقر منظمة التعاون الإسلامي العنف الأسري: تصوير الأشخاص دون رغبة منهم ونشر صورهم على مواقع التواصل أحد أنواع العنف متحدث “نزاهة”: الفصل من العمل عقوبة تبعية لمن ثبت تورطه في الفساد “الصحة العالمية” تبشر بعودة الحياة لطبيعتها بداية من العام المقبل “الجمارك” تعلن عن مزاد لبيع بضائع منوّعة بجمرك ميناء الملك عبدالعزيز الإطاحة بشخصين هشّما زجاج مركبات بالرياض واستوليا على ما تحويه من مبالغ ومقتنيات

“المعلمي” يروي مساجلاته مع “الجعفري” في الأمم المتحدة: رفض أن أقول له أخي!

الزيارات: 334
التعليقات: 0
“المعلمي” يروي مساجلاته مع “الجعفري” في الأمم المتحدة: رفض أن أقول له أخي!
https://www.athrnews.org/?p=240871
صحيفة أثر الإلكترونية
أخبار محلية

كشف عبدالله المعلمي، مندوب المملكة الدائم بالأمم المتحدة، عن طبيعة علاقته بعدد من مندوبي الدول في الأمم المتحدة، وخاصة مندوب سوريا بشار الجعفري، متحدثاً كذلك عن شعوره الرسمي والشخصي تجاه معاناة أطفال سوريا.

وأوضح خلال برنامج "من الصفر" المذاع على MBC، أن السفراء والدبلوماسيين يحرصون على أن تكون العلاقة المباشرة فيما بينهم ودية، وأنه شخصيًا يحرص على ذلك مع معظم السفراء ويكاد يكون الاستثناء الوحيد له مع سفير إسرائيل الذي يرفض أن تكون له معه أي علاقة بأي شكل من الأشكال.

وأضاف: اشتبكنا مع السفير السوري في مناسبات عديدة، في حوارات حادة، وفي وقت من الأوقات كان يخاطبه ويعبر عنه بكلمة "الأخ و"أخي"، إلا أن المندوب السوري نهض مرة وقال للمعلمي "أنت لست أخي، أخوتك بالنسبة لي كأخوة قابيل وهابيل"، وأنه رد عليه بقوله "أنت أخي في العروبة والإسلام والإنسانية، وسأخاطبك بأخي لأن هذا هو ما تمليه عليّ أخلاقي، وعليك أن يخاطبني بما تمليه عليك أخلاقك".

وأشار إلى أنه كذلك يحاول أن تكون علاقته الشخصية مع السفير الإيراني علاقة ودية برغم التقارع معه بشكل كبير في كثير من المواقف، وكذلك السفير الروسي، ولكن معظم العلاقات الإنسانية تكون علاقات ودية وأنه يحرص كثيراً على إبقائها في هذا النطاق.

وأكد المعلمي أن دمعته الآن أصبحت أقرب مما كانت عليه في الماضي، وأنه يتأثر كثيراً لرؤية أطفال سوريا وخاصة الطفلين "إيلان" و"عمران" وصورتين أخريين واحدة لطفلة خارجة من الركام احتبست فيها الدمعة لا تستطيع البكاء، وصورة أخرى لطفلين عمرهما 7 و8 سنوات كانت سيدة ممسكة بهما؛ لأن والدهما قضى في إحدى الغارات، كما أنها لا تعرف أين أمهما.

ولفت إلى أن المرأة كانت تتجول بالطفلين بين أرجاء المستشفى، لتجد أحدًا يعرفهما، وكان الطفلان ينظران في ذهول؛ لم يكونا يبكيان، بل لم يستطيعا أن يبكيا، وأن مثل هذه الصور المؤلمة تثير في النفس قدراً كبيراً من الحزن والألم والتحسر على حال الأمة العربية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان