الثلاثاء, 12 ذو القعدة 1442 هجريا, الموافق 22 يونيو 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى وزير الخارجية السعودي: المملكة حريصة على وقف الحرب في اليمن “الصحة”: تسجيل 12 وفاة و1479 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 920 حالة في يومها العالمي.. نادي الإبل يستعرض رحلتها مع الإنسان “ذاكرة لا تشيخ” الحج: اكتمال الاستعدادات لبدء الموسم الاستثنائي “القصبي” يقف على أعمال فرع الوزارة والمركز السعودي للأعمال بالشرقية “الشورى”: على ديوان المظالم إيجاد كوادر مؤهلة عبر الوظائف الشاغرة غير القضائية “حساب المواطن”: خطوتان لمعرفة ملخص الدفعات المالية “الوزراء” يوجه الجهات الحكومية بعدم التساهل في الموافقة على طلبات التقاعد المبكر “الراجحي” ينفي ما يتم تداوله حول تغيير اسمه إلى “مصرف المستقبل” “الصحة” تعاقب 40 موظفاً بالحسم والإنذار لتجاوزاتهم ضد المستفيدين “سعود الطبية” تحذر: كثرة التعرض لأشعة الشمس تسبب مشاكل في ظفرة العين فتجنبوها غدا آخر موعد لاستقبال طلبات الراغبين بالحج.. وإعلان النتائج الجمعة

ماذا اقترح “الشعراوي” على الملك سعود بشأن نقل مقام إبراهيم؟ وكيف استجاب الملك لمقترحه؟

الزيارات: 687
التعليقات: 0
ماذا اقترح “الشعراوي” على الملك سعود بشأن نقل مقام إبراهيم؟ وكيف استجاب الملك لمقترحه؟
https://www.athrnews.org/?p=300961
صحيفة أثر الإلكترونية
أخبار محلية

شكا عددٌ من الناس والمعنيين بالأمر للملك سعود بن عبدالعزيز عام 1954م من وجود مقام إبراهيم في وسط الطواف، وأنه بمبناه أصبح يعيق حركة الطائفين بعد تزايد الأعداد، ولا سيما في مواسم الحج والعمرة.

استشار الملك العلماء في أن ينقل المقام إلى الخلف بجوار الرواق، وتم عمل الترتيبات اللازمة، وصدر الأمر للمقاول ببناء مقام آخر في الخلف، وتم تحديد أحد الأيام ليقوم الملك سعود بنقل المقام، غير أن الأمر تغير بعد معرفة الشيخ المصري المعروف محمد متولي الشعرواي.

كان الشعراوي حينها يعمل أستاذاً بكلية الشريعة في مكة المكرمة وسمع بالمسألة، واعتبر الإجراء المزمع مخالفاً للشريعة، فاتصل ببعض العلماء السعوديين والمصريين، لكنهم أبلغوه أن الموضوع انتهى، وأن المبنى الجديد قد أُقيم بالفعل.

فقام الشيخ بإرسال برقية من خمس صفحات إلى الملك سعود، عرض فيها المسألة من الناحية الفقهية والتاريخية، واستدل الشيخ في حجته بموقف عمر بن الخطاب الذي لم يغير موقع المقام بعد تحركه بسبب طوفان حدث في عهده وأعاده إلى مكانه في عهد الرسول، ورد على أدلة القائلين بجواز نقل المقام من مكانه.

وبعد أن وصلت البرقية إلى الملك سعود، جمع العلماء وطلب منهم دراسة برقية الشعراوي، فوافقوا على كل ما جاء في البرقية، فأصدر الملك قراراً بعدم نقل المقام، وأمر بدراسة مقترحات الشعراوي لتوسعة المطاف، حيث اقترح الشيخ أن يُوضع الحجر في قبة صغيرة من الزجاج غير القابل للكسر، بدلاً من المقام القديم الذي كان عبارة عن بناء كبير يضيق على الطائفين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان