الاثنين, 4 ذو القعدة 1442 هجريا, الموافق 14 يونيو 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى محافظ ضمد يدشن الحملة التوعوية الصحية (من أجلك،، عيادتك في منزلك) سمو نائب أمير جازان يستقبل مدير فرع هيئة حقوق الإنسان بالمنطقة “المرور” يذكر باتباع هذه النصائح الخمس خلال القيادة أثناء موجات الغبار ديوان المظالم يطلق خدمة تقديم الطلبات القضائية عبر منصة معين الرقمية أمانة جدة تقدم 88 مشروعاً بأكثر من 4 مليارات ريال في معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي “هدف” يصرف مليون ريال لـ 809 مستفيدين من العاملين في النقل الموجه لشهر أبريل “الإنذار المبكر”: غبار وعوالق ترابية على 6 مناطق خلال الساعات المقبلة وأمطار رعدية بجازان المؤسسة العامة للحبوب تبدأ صرف أولى دفعات مستحقات مزارعي القمح المحلي لهذا الموسم بمكافآت شهرية وينتهي بالتوظيف .. “سـرب” يطرح برامج تدريبية في تخصصات “الخطوط الحديدية” “البحر الأحمر للتطوير” تضم عضوين جديدين إلى مجلسها الاستشاري العالمي ‏”الجمارك”: سيارات ذوي الإعاقة معفاة من ‏الرسوم الجمركية ما عدا “القيمة المضافة” وسنة الصنع الهيئة العامة للإحصاء: نمو الناتج المحلي للقطاع غير النفطي خلال الربع الأول من عام 2021م بنسبة 4.9%

نصف مليون لغم حوثي باليمن.. أكبر فساد بشري على وجه الأرض

الزيارات: 477
التعليقات: 0
https://www.athrnews.org/?p=301126
صحيفة أثر الإلكترونية
دولية

لم يدخلوا أرضا إلا أفسدوا فيها، وربما تلخص الأخبار القادمة من أي منطقة مر الحوثيون عليها كم أفسدوا في أرض اليمن، وأي خبر لإصابة أو مقتل مواطن يمني بسبب لغم كفيل بتوضيح الأمر.

منذ الخسائر المتتالية التي مني بها الحوثيون على يد قوات الجيش اليمني والمقاومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي، لم تجد الميليشيات اليمنية حلًا سوى زرع الألغام، حتى أصبح اليمن أحد أكثر الدول تعرضًا لكارثة زرع الألغام مُنذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ليتجاوز إجمالي عددها نِصفَ مليون لغم.

وتشكل هذه الكمية المهولة من الألغام خطرًا مستدامًا على حياة المدنيين، يتضاعف مع تعمد ميليشيا الحوثي زراعة الألغام المحرمة دوليًا بشكل عشوائي وكثيف في المناطق التي يتم طردها منها، بل حتى في المنازل، والطرق والمرافق العامة.

وتتنوع أشكال الألغام التي يقوم الحوثيون بزرعها؛ فمنها ما هو صناعة يدوية على شكل صخور إذا كانت المنطقة جبلية وعلى شكل كتل رملية، بالإضافة إلى الألغام المعروفة الأخرى بكل أنواعها.

وتتعمد ميليشيات الحوثي زرع الألغام والعبوات الناسفة بشكل عشوائي في الطرقات والمنازل والمزارع من المناطق التي يتم طردها منها دون مراعاة للمدنيين من أطفال وشباب ونساء وكبار السن.

وأظهرت تقارير حقوقية محلية ودولية، أن ميليشيات الحوثي زرعت أكثر من نصف مليون لغم في المحافظات اليمنية المحررة بينها ألغام محرمة دوليًا أودت بحياة المئات من المدنيين، وتسببت في آلاف الإعاقات الدائمة لآخرين.

ويوميًا تتضاعف خسائر اليمنيين ويدفع المدنيون فاتورة باهظة، فالحوثيون لغموا البر والبحر، ليحرموا المزارعين والصيادين من ممارسة أعمالهم، مرتكبين أبشع جرائم الحرب بانتهاكهم الصارخ للقوانين الإنسانية، فهناك عدد من الاتفاقات الدولية التي تنظّم، أو تحظر، استخدام الألغام الأرضية ومخلفات الحرب القابلة للانفجار.

وتعدّ هذه الاتفاقات جزءًا من القانون الإنساني الدولي الذي يهدف إلى الحدّ من آثار النـزاع المسلح لأسباب إنسانية، ومن هذه القوانين اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد ”اتفاقية أوتاوا“ الموقعة 1997، دخلت حيِّز التنفيذ في مارس 1999، وفي مارس 2007 بلغ عدد الدول المصدَّقة على الاتفاقية أو انضمت إليها 153 دولة.
وفرضت الاتفاقية حظرًا كاملًا على الألغام المضادة للأفراد، بعد مفاوضات قادها تحالف قوي وغير عادي اشتركت فيه عدد من الحكومات، والأمم المتحدة، ومنظمات إنسانية دولية، من خلال شبكة معروفة باسم الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية، ويلتزم الموقعون على الاتفاقية بعدم استخدام أو تطوير أو إنتاج ألغام أرضية مضادة للأفراد، وتدمير- خلال أربع سنوات- جميع مخزون الألغام، وإزالة- خلال عشر سنوات- كافة الألغام المزروعة.

من جهته يواصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تنفيذ مشاريعه لمساعدة الشعب اليمن على التخلص من ألغام الحوثي ونتائجها الكارثية، ومن ذلك مشروع دعم مراكز تأهيل المصابين والأطراف الصناعية، الذي نفذته اللجنة الدولية للصليب الأحمر ICRC بأكثر من 10 ملايين دولار.

ويولي مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اهتمامًا خاصًا بضحايا الألغام من المدنيين الأبرياء، وفضلًا عن المساعدات الطبية والعلاجية، يقدم المركز مشروع دورات تثقيف حول مخاطر الألغام وخدمات الدعم النفسي للأطفال والأسر المتضررة، بهدف إنقاذ حياة اليمنيين وخاصة الأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات، من خطر مزارع الموت التي يخلفها الحوثيون وأتباع المخلوع صالح في كل مكان سيطروا عليه قبل أن يستعاد من سيطرتهم ويتم تحريره على يد قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بإسناد من قوات التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان