الأحد, 4 شوّال 1442 هجريا, الموافق 16 مايو 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى المملكة تُدين وتستنكر الحادث الإرهابي الذي وقع داخل مسجد شمال العاصمة الأفغانية كابول متحدث الداخلية: قرار إيقاف الحفلات في قاعات الأفراح والاستراحات مستمر “الراجحي”: لقَحنا 50%؜ بحائل ضد كورونا وسنحقق 100% قريباً سفارة المملكة بنيقوسيا: لا شروط للسفر من السعودية إلى قبرص “الصحة”: الإصابة بـ”كورونا” تؤثر على الخصوبة والإنجاب متحدث الصحة: اتجاه المنحنى الوبائي إلى النزول مقترن بمواصلة الإقبال على أخذ اللقاحات والالتزام بالإجراءات الوقائية الخطوط السعودية تطبق أعلى معايير السلامة مع بدء الرحلات الدولية للمواطنين غداً بدعوة من المملكة.. وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي يعقدون اجتماعا طارئا لبحث التطورات في فلسطين “سكني”: إصدار أكثر من 485 ألف شهادة “تصرفات عقارية” حتى أبريل 2021 (22442) .. إحصائية مخالفات الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من فيروس كورونا “كوفيد-19 المملكة تبرز تطورها في التحولات الرقمية عبر اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني إلى 202 شهيد

هلال «داعش» ينحسر و«النصرة» تتسلم معسكر التدريب

الزيارات: 450
التعليقات: 0
هلال «داعش» ينحسر و«النصرة» تتسلم معسكر التدريب
https://www.athrnews.org/?p=31585
ahmed mohamed rageh
دولية

 

19

تراجع نفوذ تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) قرب حدود تركيا وانحسر هلالها أمس بعد اتساع موجة الحراك العسكري والسلمي وخسارته مواقع في شمال سورية وشمالها الغربي. وبادر التنظيم إلى تسليم معسكر التدريب في الدانا في ريف إدلب إلى «جبهة النصرة» الوسيط بينه وبين كتائب أخرى بادرت إلى مواجهة «داعش» في الأيام الثلاثة الماضية.

وترددت أنباء عن مقتل الرجل الثاني في «داعش» العقيد الركن حجي بكر (عراقي) في بلدة تل رفعت في ريف حلب شمالاً، في حين بث نشطاء فيديو، أظهر رتلاً من مقاتلي «داعش» مع سيارات ومعدات ثقيلة. وقال المعلق: «نتوجه بقيادة (المسؤول العسكري) عمر الشيشاني لسحق الصحوات» في حلب، في إشارة إلى «الصحوات» التي ظهرت في العراق من زعماء عشائر ضد «القاعدة».

وقُتل عشرات المقاتلين في المواجهات التي اندلعت بين «داعش» من جهة وكتائب معارضة أخرى من جهة أخرى. وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن «سبعة من الكتائب المقاتلة قُتلوا في اشتباكات في بلدة كفرزيتا في ريف حماة ذلك اثر طلبهم من عناصر الدولة الإسلامية تسليم سلاحهم ودخول جبهة النصرة كوسيط. لكن عناصر الدولة الإسلامية رفضوا تسليم سلاحهم»، مضيفاً إن المواجهات استمرت في حلب واتسعت إلى الريف في محيط قرية كفرعمه وبلدة باتبو ومحيط «الفوج 46» الذي تمكنت «الدولة الإسلامية» من فرض سيطرتها الكاملة عليه، حيث قتل ثلاثة من الكتائب المقاتلة واثنان من «داعش»، الأمر الذي تكرر في «محيط بلدتي تل رفعت وعندان، حيث انفجرت سيارة مفخخة قبل قليل في منطقة تل رفعت» شمال حلب.

وكان مقاتلو «داعش» هاجموا حافلة تقل مقاتلين معارضين في تل رفعت وقتلوا عشرة منهم. كما لقي خمسة مقاتلين معارضين مصرعهم عندما قامت «الدولة الإسلامية» بتفجير سيارة مفخخة أمام مخفر بلدة حريتان ليل السبت - الأحد.

وفي ريف إدلب في شمال غربي البلاد، أعدم عناصر «داعش» خمسة مقاتلين في منطقة حارم عقب قيام الكتائب المقاتلة بمحاصرة مقر التنظيم، إضافة إلى قتل نحو ثلاثين سجيناً، قبل أن ينصبوا مكمناً لمقاتلي المعارضة قرب بلدة المغارة في جبل الزاوية أسفر عن مقتل أربعة مقاتلين.

لكن المواجهات الأشد بين مقاتلي «داعش» ومناهضيهم في حلب وريفها الشمالي. إذ إن تنظيم «الدولة» بث تسجيلاً صوتياً مساء أول من أمس أمهل فيه الكتائب التي تحاربها مدّة 24 ساعة للكف عن مهاجمة مقاتليه وإطلاق سراح جميع مaحتجزيه لدى «جيش المجاهدين» الذي تشكل قبل أيام من فصائل عدة لمواجهة التنظيم في ريف حلب الغربي وإلا سينسحب من «جميع الجبهات» ضد قوات النظام. وحاول البيان مغازلة «المهاجرين»، لكن «جيش المجاهدين» رد بالقول: «من يدعون حربنا للمهاجرين (نقول): لا نزال نقاتل هذا التنظيم الاستخباراتي جنباً إلى جنب مع جميع المهاجرين في النصرة وأحرار الشام وكتائب الأنصار»

وأكدت مصادر لـ «الحياة» أن مقاتلي «داعش» انسحبوا أمس من بلدة أطمة قرب الحدود السورية - التركية، مشيرة إلى أنه بعد محاصرة «الجبهة الإسلامية» المقر العسكري للتنظيم في الدانا في ريف إدلب، قرر «داعش» تسليمه إلى مقاتلي «النصرة». كما بث نشطاء فيديو، أظهر سيطرة مقاتلي «الجبهة الإسلامية» على منبج شمال حلب وإنزالهم علم تنظيم «القاعدة» مقابل رفع علم «الجبهة الإسلامية» وعلم الاستقلال، رمز الثورة السورية.

سياسياً، انضم رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب إلى عضوية الهيئة العامة لـ «الائتلاف الوطني السوري» المعارض، ما طرح تحديات أمام نية رئيس «الائتلاف» الحالي أحمد الجربا تجديد ولايته ستة أشهر أخرى.

وأفاد «الائتلاف» في بيان أن الدورة الحادية عشرة للهيئة العامة، بدأت في إسطنبول امس، حيث «سيتم فيها انتخاب هيئة رئاسية جديدة واتخاذ قرار في ما يخص مشاركة الائتلاف في «جنيف2». وقد تمتد الاجتماعات إلى يوم غد. ووافقت لجنة العضوية بتعيين حجاب ممثلاً لـ «التجمع الوطني الحر» بدلاً من معاون وزير النفط المنشق عبده حسام الدين الذي استقال من منصبه قبل أيام.

ومن غير المتوقع، اتخاذ قرار في شأن المشاركة في «جنيف 2» قبل إجراء الانتخابات الرئاسية في «الائتلاف» التي تشمل مناصب الرئيس ونوابه الثلاثة والأمين العام. وكان «المجلس الوطني» عقد القرار الذي من المقرر أن يتخذه «الائتلاف» لدى اتخاذه (المجلس الوطني) قراراً بعدم المشاركة في المؤتمر الدولي.

من جهته، أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس أن الولايات المتحدة منفتحة إزاء مساهمة إيرانية «مفيدة» خلال مؤتمر «جنيف-2» المقرر في 22 الشهر الجاري. وقال للصحافيين في القدس: «نحن مسرورون بأن تكون إيران مفيدة. تعلم (إيران) تماماً ما عليها القيام به بالنسبة إلى برنامجها النووي وكذلك بالنسبة لمؤتمر جنيف2. انضموا إلى مجموعة الدول وإلى ما نحن جميعاً ملتزمون بالقيام به وهو محاولة التوصل إلى حل سلمي في سورية». وترفض المعارضة مشاركة إيران قبل سحب «ميليشياتها» من سورية وإعلان قبول تشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة وتنفيذ بيان جنيف الأول الصادر في حزيران (يونيو) 2012.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان