السبت, 14 ربيع الأول 1442 هجريا, الموافق 31 أكتوبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى متكاتفون مع مدرستي .. مبادرة لتعليم الرياض لطالبات التعليم العام ومرتادي أندية الحي «الاستثمارات العامة» يضخ نصف مليار دولار في الألياف البصرية بنك التنمية الاجتماعية يوضح قصة “الريال الضايع” هل يتم فصل الموظفين المتورطين في قضايا الفساد من عملهم؟.. “متحدث نزاهة” يجيب لكبار السن وذوي الإعاقة.. رئاسة الحرمين تطلق تطبيق “تنقل” لحجز العربات الإلكترونية بالمسجد الحرام “إنفوجرافيك”: “التعليم” تستهدف 5 شرائح من المجتمع في مسابقة “مدرستي” نشل حقائب نسائية وسطو.. تنوعت الجرائم واختلف المجرمون والجميع في قبضة الأمن “الأرصاد” تنبّه لسحب رعدية ممطرة على تبوك كورونا في السعودية.. 8038 حالة نشطة معظمهم حالتهم مطمئنة ومنهم 776 حرجة بعد إلغاء مسمى “هيئة الأرصاد”.. الرئيس التنفيذي لـ”المركز الوطني: نعد بالريادة “البيئة” تنفذ حملة واسعة ضد الاحتطاب وتصادر 39 طنًا وتزيل (56) مصنعًا للفحم بعدة مناطق بـ4 خطوات.. هكذا تستطيع التخلص من الأدوية المتبقية بشكل آمن

الدكتورالمسند: الحديث عن زلزال مدمر في جازان هو رجم بالغيب

الزيارات: 657
التعليقات: 0
الدكتورالمسند: الحديث عن زلزال مدمر في جازان هو رجم بالغيب
https://www.athrnews.org/?p=35624
athrnews
أخبار أثر

المسند image

وصف عضو هيئة التدريس في قسم الجغرافيا بجامعة القصيم الدكتور عبدالله المسند الحديث المستقبلي عن زلزال مدمر سيضرب منطقة جازان بأنه "رجم بالغيب"، وقال في حسابه على "تويتر": "الحديث عن زلزال مدمر بقوة 7 درجات سيضرب جازان صباح الثلثاء مجرد رجم بالغيب، إذ إن موعد الزلزال لا يعلمه الإنسان ولا يستشعره الحيوان".
وأوضح المسند في سلسلة تغريدات على درجات الزلازل ومدى قوة تأثيرها على الإنسان والبيئة، فالزلزال "الدقيق" (أقل من درجتين) لا يشعر به الإنسان، والزلزال "الصغير جداً" (من 2 إلى 2.9) أيضاً لا يشعر به الإنسان ولكن تستطيع رصده أجهزة قياس الزلازل.
وأضاف إن الزلزال الذي ضرب منطقة جازان يصنّف ضمن الزلازل "الصغيرة" (من 3 إلى 3.9) إذ يشعر به الإنسان، لكن قلما يسبب أضراراً، بينما الزلزال "الخفيف" (من 4 إلى 4.9) يستطيع تحريك الأشياء ويُسمع له صوتاً، بينما يتعدى ذلك الزلزال "المعتدل" (من 5 إلى 5.9) وقد تتضرر منه بعض المباني الضعيفة من دون القوية، ويتجاوز ذلك "القوي" (من 6 إلى 6.9) والذي يسبب أضراراً كبيرة حتى 160 كم عن مركز الهزة، ويؤثر "الكبير" (من 7 إلى 7.9) في إحداث أضراراً كبيرة على مساحة أكبر من "القوي"، ويمتد أثر الزلزال لأبعد من ذلك بمئات الأميال في "العظيم" ومقياسه (من 8 إلى 8.9).
وأفاد المسند أن الزلزال "النادر" ومقياسه (من 9 إلى 9.9 درجات) يحدث حوالي مرة كل 20 عاماً، ويسبب أضراراً كبيرة حتى آلاف الأميال بعداً عن المركز، مضيفًا أن أقوى زلزال مسجل عالمياً هو عام 1960 في تشيلي، وكان بقوة 9.5 درجة بمقياس "ريختر".
بينما لم يحدث أبداً الزلزال "الخارق" حتى الآن، وقدره 10 درجات بمقياس "ريختر" فأكثر، والذي يجعل الأرض "قاعاً صفصفاً لا ترى فيها عوجاً ولا أمتاً".

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان