السبت, 13 ربيع الآخر 1442 هجريا, الموافق 28 نوفمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى الهلال يهزم النصر.. ويُتوَّج بطلاً لكأس الملك للمرة التاسعة في تاريخه “هيئة الاتصالات” تلزم مقدمي الخدمات البريدية اللوجستية بتوفير أرقام خدمة عملاء مجانية يندرج تحت الاستثمار عالي المخاطر.. البنوك السعودية تعرف بـ”تجارة الفوركس” “التعليم” تعلن جدول الحصص اليومي لجميع المراحل التعليمية للأسبوع الرابع عشر “الصحة”: تسجيل 13 وفاة و220 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 401 حالة أكاديمية الحوار للتدريب تفتح التطوع لـ370 من الشباب والفتيات “عن بُعد” القاتل في قضية القنفذة يعترف أمام النيابة بالتفاصيل البشعة للجريمة “الشؤون الإسلامية” تنفذ أكثر من 122 ألف عمل دعوي لغرس قيم الانتماء وبيان المنهج الوسطي المعتدل “البيئة” تنفذ حملة تفتيشية على سوق الأسماك بالقنفذة وترصد عدة مخالفات “المواصفات” ضمن 6 تجارب عالمية متميزة في “التدريب عن بُعد” «البيئة» تصادر 120 طنًا من الحطب المحلي في 4 مناطق الثقافة تحتفي بالخط العربي في نهائي كأس خادم الحرمين

خادم الحرمين الشريفين : التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات

الزيارات: 154
التعليقات: 0
خادم الحرمين الشريفين : التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات
https://www.athrnews.org/?p=457514
صحيفة أثر الإلكترونية
أخبار محلية

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله - ، أن جائحة فيروس كورونا أثبتت أن التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات.

وقال – رعاه الله – في كلمة وجهها خلال الفعالية المصاحبة لقمة قادة دول مجموعة العشرين حول التأهب والتصدي للأوبئة :" ينبغي علينا التركيز على الفئات الأشد عرضة للخطر حيث لن نستطيع تجاوز هذه الجائحة ما لم نضمن توفر الدعم اللازم لجميع دول العالم. فلن يسلم البعض حتى يسلم الجميع".
وفيما يلي نص كلمة خادم الحرمين الشريفين :
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو والدولة،
المشاركون الكرام،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
إنه لمن دواعي سرورنا أن نرحب بكم في هذه الفعالية المصاحبة لقمة مجموعة العشرين حول التأهب والتصدي للأوبئة.
نواجه اليوم تحدياً صحياً عالمياً غير مسبوق على الأفراد والمجتمع والاقتصاد.

ومنذ بدء الجائحة، وسعياً منا لدفع عجلة ونطاق الاستجابة العالمية التقينا خلال القمة الاستثنائية في مارس الماضي حيث اتخذنا تدابير سريعة وجماعية لمواجهة هذه الأزمة. ولا زلنا جميعاً مستمرين في ذلك.

لقد أثبتت الجائحة أن التعاون الدولي والعمل المشترك هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمات. وينبغي علينا، التركيز على الفئات الأشد عرضة للخطر. حيث لن نستطيع تجاوز هذه الجائحة ما لم نضمن توفر الدعم اللازم لجميع دول العالم. فلن يسلم البعض حتى يسلم الجميع.

وقد شاركت المملكة في أبريل الماضي مع عدد من الدول والمنظمات لإطلاق مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة فيروس كورونا. كما شاركت المملكة في قيادة الجهود الدولية لجمع التبرعات بهدف سد الفجوة التمويلية لتلبية الاحتياج العالمي لتطوير وتوزيع اللقاحات والعلاجات والأدوات التشخيصية. وقد التزمت المملكة بمبلغ 500 مليون دولار لتحقيق هذا الهدف.

وفي ضوء التقدم الذي نشهده في تطوير لقاحات فيروس كورونا، فإن أولويتنا القصوى تتمثل في ضمان إتاحة اللقاحات والعلاجات والأدوات التشخيصية بشكلٍ عادلٍ وبتكلفةٍ ميسورة للجميع.

وتُعد هذه الجائحة اختباراً حقيقياً لأنظمتنا الصحية العالمية، لذا قمنا خلال رئاستنا لمجموعة العشرين بالاستفادة من عدد من المبادرات المحورية لمعالجة الثغرات في التأهب والاستجابة للجوائح العالمية.

كما اقترحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، بدعم من دول المجموعة، إطلاق مبادرة إتاحة أدوات مكافحة الجوائح، والتي تهدف إلى ضمان التركيز على التأهب والاستجابة للجوائح المستقبلية بشكل مستدام. ونتطلع إلى بلورة وتنفيذ هذه المبادرة خلال الرئاسة الإيطالية العام القادم.

وبتعاوننا معاً، سنتمكن ـ بعون الله ـ من تحقيق هدفنا المتمثل في حماية الأرواح وسبل العيش وتشكيل عالم أفضل لاغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع.

وفي هذا الصدد سوف نستمع الآن من أصحاب الفخامة والسعادة حول عدد من المبادرات وأفضل الممارسات في هذا المجال.

شكراً لكم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان