الجمعة, 9 جمادى الآخر 1442 هجريا, الموافق 22 يناير 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى من بينها استثناء حالات قسمة الورثة وتقديم العقار كهبة للأقارب… تعديل اللائحة التنفيذية لضريبة التصرفات العقارية “الملكية الفكرية” تضبط 11620 مادة منتهكة للحقوق الإبداعية و 77 موقعاً منتهكًا لأنظمة حقوق الملكية الفكرية خلال شهر يناير متحدث “الأرصاد”: المملكة ستشهد موجات أكثر برودة من الحالية.. ولم نتجاوز الثلث الأول من الشتاء بدء تطبيق التسجيل العيني للعقار في 4 مناطق بمدينة الرياض.. تعرف عليها سمو الأمير محمد بن عبدالعزيز يعزي بوفاة شيخ آل وبران بمحافظة الريث “فلكية جدة”: “الشعرى” ومرافقه يظهران في سماء السعودية “المعجب” يزور دوائر النيابة في الليث والقنفذة والجموم “الجمارك” تُحبط تهريب 1475 كرتون ألعاب نارية بالرياض بيان “الصحة” عن كورونا في المملكة: 2117 حالة نشطة منها (322) حرجة خطيب الحرم المكي يحذر من التعيير والتشهير والشماتة بين المسلمين إمام المسجد النبوي: أولو الألباب صحبوا العقل بإيثار الطاعة على المعصية مسؤول روسي: المملكة قد تصبح مركزًا لتوزيع لقاح “سبوتنيك” و”أسترازينيكا” في المنطقة

طَفْرةُُ تقابلها نُفْرة ..!

الزيارات: 1053
التعليقات: 0
طَفْرةُُ تقابلها نُفْرة ..!
بقلم |أبو مصعب علي جابر الجعفري
https://www.athrnews.org/?p=462304
صحيفة أثر الإلكترونية
مقالات

قبل أيامٍ كنت في الديرة وصادف عدم إنشغالي في وقت (العصرية )فأدرت عجلة سيارتي وتوجهت إلى ما كنت شغوف به ومعتاد عليه من صغري حتى حين توظفت وتزوجت وأخذتني مشاغل الحياة كثيراً . ألا وهو ممارسة هوايتي لكرة القدم وخاصة وقت العصرية .
وأثناء تنقلي من موقع إلى آخر في بعض الأماكن والتي كنت أرتادها تلك الفترة وتوقعت أنها الآن تعج بالشباب وتأدية التمارين أو كما يقال (تقسيمة) ولكن بكل صراحة صدمت مما شاهدت
فقد مررت بأكثر من ملعب ولم أجد أثراً لأي أحد ورحت أتجول من موقع لآخر لأنصدم أكثر فأكثر وكأنهم جميعاً أتفقوا على هذا الأمر .!
فجلست بعدها مع نفسي أفكر وأتأمل لماذا وصل بنا الحال هكذا ؟!
ولا أخفيكم فهذا الشي ألاحظه من قبل وزاد يقيني به الآن ولم يقتصر الأمر على وقت العصر فحسب بل حتى في المساء ومع إنارة تلك المرافق.
ورحت أتذكر زمناً كانت الملاعب تعج بالشباب والحركة وحينها كانت لا توجد إمكانيات تضاهي مانحن فيه الآن ، فمنذ قدوم البلدية الموقرة بلدية قوز الجعافرة ونحن من تقدم لتقدم وتطور كبير ولله الحمد وكل ذلك بفضل الله أولا ثم لما توليه حكومتنا الرشيدة من رعاية وإهتمام لشباب الوطن وتبذل في سبيل ذلك الغالي والنفيس وقد ترجمت ذلك البلديات في وطننا الغالي بتجهيز كثير من الملاعب بالفرش الصناعية وكذلك المزروعة والتي توزعت في ساحلنا بعد التنسيق مع إدارات بعض الفرق والقرى لتسليمها وتجهيزها للشباب ، ولكن بعد كل هذا الإهتمام والإعداد ألاحظ وتلاحظون مثلي عزوف كثير من الشباب عن ممارسة الرياضة بكافة أنواعها وبخاصة كرة القدم ، فمن المحزن أن ترى كل هذه الإمكانيات الحديثة تقابل بالعزوف !
وقِلة الإهتمام بل وربما الإنقطاع شبه التام وأصبحت هذه المنشآت الجميلة خاوية إلا ماندر من بعض الشباب والكبار .
بل أن قلة المواهب حالياً وندرتها ربما لهذا السبب ،
أتساءل أين الشغف الذي كان يطغى على غالبية الشباب في ممارسة النشاط الرياضي الذي كنا عليه سابقاً من إمكانيات قليلة من ملاعب ترابية وغيرها ؟ ومع ذلك كان الشغف كبيراً .
هل تستحق هذه الإمكانيات الجديدة والإهتمام ومن أعلى سلطة ممثلة في ولي العهد الشاب حفظه الله والذي ومن وِفق رؤيته دعم الشباب والرياضة وجعل منها جودة للحياة ومتنفس للجميع ونظرة مختلفة عن السابق لممارسة الرياضة وأيضاً جعل منها محرك رئيسي ثقافي وإقتصادي
ويقود عجلتها الأمير الشاب النشط عبدالعزيز بن تركي الفيصل .
فلماذا يقابل كل ذلك بالعزوف ؟!!
ماهي الأسباب في نظركم؟ هل نقول أن وسائل التواصل الحديثة سحبت بساط هذه العادة والهواية وأستبدل الشباب النشاط والحركة بالجوالات وغيرها من لعب وتسلية ؟!

لماذا لايواكب الشباب والمحبين للرياضة كل هذه (الطفرة )الكبيرة ولماذا اختاروا العزوف (والنفرة) من ممارسة الرياضة المسلية والمفيدة للجسم في كل الأحوال ؟
أسئلة كثيرة تدور في ذهني ولا أجد لها أجوبة شافية.

لعلي أجد وتجدون لها أجوبة وحل لهذا اللغز المحير ..!

وإلى حين نلقى ذلك .. ألقاكم إن شاء الله

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان