الأحد, 29 شعبان 1442 هجريا, الموافق 11 أبريل 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى أرامكو تعلن أسعار البنزين لشهر إبريل السودان يحذر إثيوبيا من نشوب حرب مياه إذا لم تنه تعنتها في أزمة سد النهضة وسط تطبيق للإجراءات الاحترازية.. اتحاد القدم يكمل تحضيراته لاستضافة مجموعات دوري أبطال آسيا شرطة الرياض : القبض على (4) مقيمين ارتكبوا عددا من الجرائم وزارة النقل تواصل معالجة ملاحظات حملة “نحو طرق متميزة آمنة” وزارة الصحة تعلن عن التوسع في إعطاء الجرعة الأولى لمن لم يحصلوا على اللقاح وإرجاء جميع مواعيد الجرعة الثانية وإعادة جدولتها لاحقا “الصحة”: نرصد ارتفاعًا مستمرًا في الحالات النشطة والحرجة بعد بيان النيابة العامة.. “متحدث التجارة” لكل متستر: “قد تكون أنت القضية القادمة” التحالف: تدمير مسيرة مفخخة أطلقتها الميليشيا الحوثية تجاه المملكة “الصحة”: تسجيل 10 وفيات و878 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 578 حالة “القيادة” تهنئ ملك الأردن بذكرى مرور 100 عام على تأسيس بلاده “التقاعد” تعلن استمرارية عمل قنوات خدمة العملاء في شهر رمضان المبارك

الأمن أرتال والمهرب عتال!!

الزيارات: 629
التعليقات: 0
الأمن أرتال والمهرب عتال!!
بقلم | الكاتب جابر بن ملقوط المالكي
https://www.athrnews.org/?p=464933
صحيفة أثر الإلكترونية
مقالات

أعظم نعمة بعد الدين يحصل عليها الإنسان، وبها نرى الألوان، ونتلذذ بالعبادة وأصناف الطعام، ونتفنن في أمور الحياة المادية والمعنوية، هي نعمة( الأمن) وولاة الأمر في هذه البلاد عملوا غاية الجهد لديمومة هذه النعمة على امتداد الوطن، وعدوا المواطن رجل الأمن الأول، وأوجدوا قطاعات أمنية مختلفة لتوفيرها : ( الشرطة، أمن الطرق، المجاهدين، حرس الحدود، المباحث، والاستخبارات، ....)وشاء الله أن تتكدس هذه القطاعات عامة في المحافظات الحدودية الجنوبية نظرا للحرب الحوثية، وكلنا الفخر بتواجد هذه القطاعات، ولكن وأستميح الجميع العذر لأتوجه بالخطاب إلى سمو وزير الداخلية الحبيب:
سيدي : محافظات الحد الجنوبي ، وبخاصة الجبلي منها، تعاني من ضيق طبيعي، ومع ذلك تتكدس فيها نقاط هذه القطاعات وتموج، إلى درجة يقل الفاصل بين بعضها عن(٣٠٠) متر وعلى خط مستقيم، ويعلم الله أصبحت عبئا على المواطن والمقيم والزائر يتفاقم معها مرض المريض ، ويتأخر الموظف، ويفوت موعد المستفيد، وسأضع سموكم الكريم أمام مشهدين يتكرران كل ساعة :
أولا : رجل نقطة يوقف صفا طويلا من المركبات، ثم ينشغل بمكالمة عبر الجوال، والناس دون حراك، وبعد مدة ينتهي من حديثه، ثم يشير لهم بالتحرك دون تفتيش ولاهم يحزنون، مما يوغر الصدور، ويوجب الغضب
ثانيا : يصدر أمر بإغلاق طريق تمتد لعدة كيلوات يخدم عددا من المواطنين المتناثرين هنا وهناك تبعا لمواقع السكنى وفجأة يمنعون من العبور ويرد ضيفهم دونهم، وتمنع بضاعتهم، وتصادر أحلامهم.
سيدي: لقد تحولت هذه القطاعات لداخل الحواضر والقرى ، وأهملت الحدود، لتباشر الذاهبين للمساجد والأسواق والمستشفيات، وتخضع في غالبها للمزاجية فقد يمنع صاحب حاجة ماسة من الدخول أو الخروج.
سيدي : المحافظات الجبلية من جازان تحولت بفعل الرؤية إلى خلايا نحل عاملةفمزارع (البن) تتمايل أغصانها، والمنتجعات تبنى حولها
والدور الفندقية تنتظر نازليها سياحة ومشاركة في مهرجان بنها
والذي يرعاه سنويا سمو أمير المنطقة الغالي وبحضور سمو نائبه الكريم
وفيما تتباهى بحسنها الأرياف يمنع رجال الأمن الزوار على الأطراف!!!!
سيدي :لقد تحول التهريب من السيارات إلى (العتالين) فانتشر مئات الأحباش واليمنيين راجلين مسلحين ، سكنوا ما هجر من منازل وتحولوا إلى جماعات(مافيا) فيما الدوريات والنقاط تراقب السيارات دون طائل.!!
سيدي : الأمر يتطلب إعادة انتشار وتموضع عبر الحدود فالخطر قادم من هناك، ويتحرك من هنا بطرق تتجاوز كل الدوريات والنقاط المعروف تواجدها منذ سنوات!!
سيدي: الحدود تتعرض للتضييق الأمني، والإغراق التهريبي والتخريبي
ففي ( القرن الإفريقي) تعمل قاعدة تركية ( أردوغانية) كل مخرجاتها
موجهة للإخلال بأمننا ومواجهة ذلك الخطر ليس من داخل أحواش المواطنين وبوابات أسواقهم ومصلياتهم، بل من شريط الحدود الفاصل حيث تجب المواجهة لتصفد مردة المهربين والمخربين
قاتلهم الله أنى يؤفكون.....

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان