الاثنين, 13 صفر 1443 هجريا, الموافق 20 سبتمبر 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى “فايزر” تؤكد فاعلية لقاحها على الأطفال من سن 5 إلى 11 عامًا “الصحة”: تسجيل 6 وفيات و63 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 71 حالة سمو أمير المدينة المنورة يرعى الحفل الختامي لفعاليات ملتقى صُنّاع العقار في المدينة المنورة “مدن” تحتضن 23 مصنعاً في قطاع الطاقة المتجددة في 12 مدينة صناعية “إنفاذ” يشرف على تصفية 26 عقارًا بمساحات تتجاوز 500 ألف متر مربع وزير الطاقة: سعيدون ببدء تشغيل مركز الأمن النووي.. ونؤكد موقفنا الثابت من إيران منها انخفاض الإصابة بنسبة 95%.. “الصحة”: 7 فوائد للجرعة الثانية من لقاح كورونا “الحبوب”: هدر 4 ملايين طن أغذية سنويًا بقيمة 40 مليار ريال “شؤون الحرمين” تعتزم إدراج المتعاقدين في نظام التأمينات الاجتماعية “الزكاة والضريبة والجمارك” تزيح الستار عن هويتها الجديدة رسمياً.. تأجيل “خليجي 25” إلى يناير 2023 أمانة القصيم ترفع “464” سيارة تالفة وتعالج “5” آلاف م2 من حفر وتشققات الشوارع

كيف أنعيك يا أبا عبدالرحمن !؟

الزيارات: 84
التعليقات: 0
كيف أنعيك يا أبا عبدالرحمن !؟
بقلم الأستاذ / عبدالحكيم بن محمد علي خواجي
https://www.athrnews.org/?p=490917
صحيفة أثر الإلكترونية
مقالات

في فجر يوم الأربعاء الموافق ١٤٤٣/١/١٦ه من الهجرة فقدت منطقة جازان بل المملكة بأسرها.. بدراً مضيئاً.. وعلماً بارزًا .. كان ذلك حينما تلقيت إتصالًا هاتفيًا يواسيني في وفاة الأستاذ/ أحمد بن يحيى بهكلي..حينها اختلطت المشاعر.. وخنقتني العبرات وذهلت من هول المصاب.. هل حقًا رحل المعلم والشاعر والأديب والأكاديمي وحامل لواء حقوق الإنسان في المنطقة؟!!!
كيف أنعيك يا أبا عبدالرحمن!!
كم تمنيت في هذه اللحظات لو كنت أديبًا أريباً.. او كاتبًا فصيحاً.. او شاعرًا مبدعًا ..أو خطيبًا مفوهًا لأعبر عما يختلج في داخلي تجاه هذا الفقيد فالجمل تقصر.. والحروف تنزوي.. أمام قامة وهامة كالأستاذ احمد البهكلي ؛ فقد عرفته منذ اكثر من٣٧عاماً عندما أرادت مشيئة الله أن تتم المصاهرة بين اسرتينا فهو الخال وانا العم لأبناء أخي. ولعل من أبرز سمات هذا الرجل-التي يصعب عدها- صفة التواضع مع الصغير قبل الكبير.. ومع الضعيف قبل صاحب المكانة.. فلم تغيره تلك المراتب العالية.. ولا المناصب الرفيعة؛ فكان المعلم المخلص.. وعميد الكلية الناجح ومدير عام تعليم البنات المبدع.. ورئيس الجمعية لحقوق الإنسان الحنون.. ورجلها البارز.. ونائب رئيس النادي الأدبي بجازان المتألق..
حقًا لم تزده تلك المناصب إلا تواضعاً وتفانياً في أداء الواجب الإجتماعي والوطني..وقبل ذلك كله الديني.
الشيخ أحمد البهكلي حديثه لايمل.. فصوته يطربك لأول وهلة.. وبلاغته تدهشك من أول نظرة.. أسلوبه يقنعك بحجة برهانه.. شعره جزل ورصين..
كان لقائي الأول به في منزل والده الشيخ العم يحيى بهكلي رحمه الله ثم توالت اللقاءات.. حضرت له اصبوحات وأمسيات شعرية ولم ارتوي بعد من عطائه.
رحمك الله يا أبا عبد الرحمن وغفر لك واسكنك الفردوس الأعلى من الجنة وجعل الخلف خيرًا في أبنائك عبدالرحمن وحسان وعبدالله ومحمد وخالد واخواتهم والهمهم ووالدتهم والعائلة الكريمة الصبر والسلوان ولانقول إلا مايرضي ربنا لله ما أخذ وله ما أعطى وإنا على فراقك يا أباعبدالرحمن لمحزونون
وإنالله وإنا إليه راجعون.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان