الثلاثاء, 3 ربيع الأول 1442 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى “مدن” تصدر بياناً حول حريق اندلع بأحد المصانع في الرياض وزير الاستثمار: انعقاد القمة الرقمية العالمية أمر مهم وحيوي في هذه الظروف الاستثنائية المعلم يحصل على درجة الماجستر من جامعة جازان ينتهي التقديم الأحد المقبل.. جامعة الملك سعود تعلن عن وظائف شاغرة في 7 تخصصات بجوائز 60 ألف ريال.. «اتحاد الهجن» يطلق مسابقة النعيرية للمعلقين.. إليك الشروط وآلية المشاركة وزارة الصحة تحدد 12 اختبارًا لفحص العيون وأماكن إجرائها تنبيه هام من وزارة الحج والعمرة بشأن حجز العمرة أو الصلاة في المسجد الحرام “الصحة”: تسجيل 16 وفاة و385 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 375 حالة “التجارة” تستدعي أكثر من 14 ألف سيارة “مازدا” بسبب خلل قد يؤدي إلى نشوب حريق “الزكاة والدخل” تدعو المنشآت إلى تقديم إقرارات ضريبة القيمة المضافة عن شهر سبتمبر والربع الثالث “الصحة العالمية”: المملكة طبقت إجراءات قوية لاستئناف العمرة بتوجيه من أمير عسير.. انطلاق الحملة التوعوية للحد من ظاهرة التعديات بالمنطقة

أكذوبة المراهقة

الزيارات: 2997
تعليق 11
أكذوبة المراهقة
https://www.athrnews.org/?p=49212
موسى مرعي
مقالات

انتشرت في مجتمعاتنا الإسلامية المراهقة كمفهوم تربوي سيطر على ثقافة المجتمع لدرجة أن الكثير أصبح يصدق هذه الأكذوبة التي تتنافى مع كل قيم التربية الإسلامية ففي الفترة الزمنية التي يخاطب فيها الإسلام الإنسان باعتباره إنسانا مكلفا مسؤولا عن تصرفاته محاسباً على أعماله قادراً على أداء مهامه نجد مفهوم المراهقة يمنح الإنسان صوره على النقيض تماماً فالمراهقة تشجع الطيش والأنانية والتمرد والخطأ والعصيان بل وحتى الجريمة وكل ما يخل بالأدب والحياء وما من تصرف بشع  ولا سلوك سيئ إلا ويعلق فوق شماعة اسمها المراهقة  وتتناقض هذه الأكذوبة مع تاريخ التربية العظيم للأجيال المسلمة في تاريخنا الإسلامي فأين هي المراهقة من أسامة بن زيد رضي الله عنه عندما خرج بجيش لملاقاة جيش الروم وهو في سن الثامنة عشر من عمره ؟ وأين هي المراهقة من الصبية الذين يأتون للرسول عليه الصلاة والسلام ويحاولون رفع أقدامهم ليقتنع الرسول بكبر سنهم فيدخلهم في الجيش الإسلامي ؟ وأين هي المراهقة من محمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية وهو في العشرين من عمره ؟ وأين هي المراهقة من أسماء بنت أبي بكر( رضي الله عنها ) وهي تخرج في ظلمة الليل وتتحدى قبيلة بحالها لمساندة الرسول عليه الصلاة والسلام في الهجرة ؟ وأين هي من نسيبة بنت كعب  ( رضي الله عنها ) وهي في قلب معركة أحد تدافع عن الرسول ؟ وأين هي حتى من أبائنا وأجدادنا من فترة زمنية قريبة ؟
وأين هي من شباب الحجارة اليوم في فلسطين ؟
لماذا هذه الأجيال القديمة والمعاصرة لم يصبهم داء المراهقة الإجابة ساطعة سطوع الشمس لان قيمهم التربوية قيم إسلامية ثابتة نقية من مفهوم المراهقة التي أوجدها الغرب لكي يفسر بها تصرفات وسلوك أبنائه من طيش وتمرد ورعونة وعقوق وانحلال خلقي وغيره من مظاهر الفساد ثم صدرها لعالمنا الإسلامي فرددناها وقلدناها كبقية المصطلحات التي قلدناها.

آمنه محمد العزي حشيـبري .
معلمة بثانوية صبيا الثانية

التعليقات (١١) اضف تعليق

  1. ١١
    د.ساره عبدُه

    كلامك صحيييح ❤️

  2. ١٠
    بالتوفيق للجميع

    متى ما افتقد المجتمع إلى القدوات واﻻنظمة والتشجيع لجميع فئات المجتمع من ذكور وإناث

    فقولوا على الدنيا السﻻم

  3. ٩
    مصعب العزي

    كلام في الصميم…

  4. ٨
    حنان زين ..

    انت صاحبة فكر يثير الاعجاب ..
    تابعت بشغف هذه الإضاءة ويالها من إضاءة أضاءت دروبنا وحياتنا وذاكرتنا لنعود الى ما دفنته الذاكرة الخربة من اشياء جميلة كانت في ايام مراهقتنا.. بنور إضاءتك نهتدي ونسعد فنحن في انتظار إضاءة أخرى مختلفة الطعم والملمس …….

    تحياتي ..

  5. ٧
    سارونه

    كلام جميل وصحيح في هذأ أعهد المراهقات تمشي ع الموضه فقط هلمن نافع لهذه الموضه اكيد لا لانها سبب في عدم دخول الجنه كما نحن نعرف نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات اينكم ي امه محمد لااله الا الله المراءه كلها عوره وهي لابسه من تحت الركب ل تمشي ع الموضه استحو ي نساء اين الحياء استغفر الله
    والسلام عليكم…

    اختكم.سارهo_O

  6. ٦
    سارونه

    كلام جميل وصحيح في هذأ أعهد المراهقات تمشي ع الموضه فقط هل من نافع لهذه الموضه اكيد لا لانها سبب في عدم دخول الجنه كما نحن نعرف نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات اينكم ي امه محمد لااله الا الله المراءه كلها عوره وهي لابسه من تحت الركب ل تمشي ع الموضه استحو ي نساء اين الحياء استغفر الله
    وان لم تكني من المتسمعات للغناء وهي كلمه مشهور بدويه ان لم تكني من المتسمعات للغناء لا اله الا الله لعب فيكم الشيطأن لهذه الدرجه
    والسلام عليكم…

    اختكم.سارهo_O

  7. ٥
    فهد فرسان

    اختصرتي الكثير ع الآباء وبارك الله لك وعلم بعلمك من لم يعلم وأشكرك ع قلمك اللامع واسأل الله ان ينفعك بك
    تحياتي

  8. ٤
    بندر محمد

    كﻻم صريح جداً وإلى اﻻمام بالتوفيق

  9. ٣
    مشاعل

    ليست المشكلة في مفهوم المراهقة الذي أشبع دراسة والذي يقابله لدينا ما تعبر به السنة النبوية في كلمات( الحدث / الصبي / الشاب ..وبالتأكيد كلنا مررنا بهذه المرحلة من العمر ولن أستطيع أن أسميها بالخطيرة لاعتقادي بأن الكبير من يلعب هذا الدور في التربية , ومن ذكرت أختي الكاتبة كانت تربيتهم مسؤولة وموجهة ولو عدت أنت وتذكرت سنوات عمرك الأولى عنها الآن لعرفت أنها مرحلة تمر بنا ولا يمكن نكرانها وهذه سنة الله في مراحل العمر وحيث كل مرحلة لها خصائصها . وقد يمتد عدم النضوج لمراحل متأخرة من العمر!! وهذا ما يؤكده القرآن الكريم في مفهوم الهداية قال تعالى (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء) ولا يعني مبررك بأنها غطاء غربي قد ننفي هذه المرحلة العمرية التي تحتاج للرعاية / وليس شرطا تطابق المفاهيم !!!!!ثم أن الغرب مجتمع دراسات وأبحاث ومبتكرات لا مجتمع تنظيرات وكفى !!!!والله سبحانه وتعالى أمرنا بالتعلم حتى من الذي لايملك عقلا كالحيوان ! / تحياتي

  10. ٢
    يحي جوبحي

    اختي العزيزه اشكرك على هذا الطرح الجميل ( نعم هي التربية )
    لايوجد وجه مقارنة بين جيل الصحابة وجيل اليوم جيل الصحابة كما قيل (( قران يمشي على الارض )) ولذلك اسباب ومقومات لكلا الطرفين كما تعلمين

    اما المراهقة فهي تغيرات بيلوجية موجودة في تركيبة الانسان في مراحل خصائص نموه ولها اثارها على سلوكياته
    انما من يحكم اويضبط ذلك التغير والتأثير ويجعله ايجابي وليس سلبي هنا المحك
    اقول كما اسلفت ( التربية في التنشئية الاجتماعية

  11. ١
    طموح

    كلام رائع وراقي بارك الله فيكي وفي قلمك
    السبب كما ذكرتي استاذتي هو تقليد … واتوقع ترف العيش وقله الرغبه والطموح لدى المراهقين ايضا ادى لذلك فاقصى طموح لدى الشباب والفتيات اصبح سيارة جوال احدث موديل وغيرها …ومما ذكرتي من الأمثلة كانت طموحاتهم عاليه كان خدمة الدين ورفعه من اولى اولوياتهم …اسأل الله ان يرينا في مراهقينا كل خير ويردنا واياهم اليه ردا جميلا حتى نحقق معا نصرة هذا الدين

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان