الجمعة, 15 صفر 1442 هجريا, الموافق 2 أكتوبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى ترقية “آل حمود ” للمرتبة العاشرة بإمارة جازان ترقية “العواجي” للمرتبة العاشرة بإمارة جازان  شرطة الرياض تطيح بـ 5 امتهنوا سرقة إطارات المركبات من أمام المنازل جازان.. “الإسلامية” تطلق سلسلة كلمات عن المرابطين وما ينبغي تجاههم وزير الحج والعمرة يعلن الهيكل التنظيمي الجديد للوزارة الحقيل: جاهزون لتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج الإسكان.. والجائحة تأثيرها محدود على القطاع ترقية “الزائري” للمرتبة العاشرة بإمارة منطقة جازان وزارة الحج والعمرة تعلن إتاحة تطبيق “اعتمرنا” على أجهزة “أندرويد” صندوق الاستثمارات العامة يعتزم تأسيس وتطوير 31 شركة 53000 سعودي استقالوا من أعمالهم في الربع الثاني من 2020 هيئة تقويم التعليم والتدريب تستكمل خطتها للاعتماد الأكاديمي لبرامج الطب بالمملكة الشئون الإسلامية : اكتمال التجهيزات للمواقيت استعداداً للعمرة والزيارة

العيد ومراتع الذكريات

الزيارات: 1003
1 تعليق
https://www.athrnews.org/?p=5678
deman
مقالات

image
بين مراتع الذكريات الجميلة وطفوف الواقع الأليم وفرحة العيد السعيد
يتجدد العهد بين الجميع بشتى الوسائل وتتصافى القلوب وتتراضى النفوس وتعم الفرحة جميعًا
عيد يقبل بالخيرات وعيد يتجدد بالبشرى والمسرات وآخر يستذكرك بمن طاف وطوته السنوات
ليعود بك العيد إلى شتى البقاع الماضية زمنًا ومكانًا ويسترجع لنا جميل الذكريات التي كانت ومازالت تجمعنا بالتلاقي كانت أو بالاتصال أو الدعاء , ونحن نقول : "كل عام وأنتم بخير" وتتجدد بنا الأعوام ونحن مازلنا نردد "كل عام وأنتم بخير" , فنعلم جميعًا أننا بخير فمنا من يعمه الخير في الدنيا وينعم بخير الآخرة ومنا من هو بخير في قبره ويتجدد به الخير أعوام مديدة , ومنا من يتلقاها ويقولها ولكن يعتبرها مجرد كلمات عابرة ولا يعلم أن هذه الحياة وبقاؤه فيها يوم بعد يوم هو خير له مما ينتظره في مصيره الملازم فيستمر في جهله وتجاهله إلى أن يذهب إلى المصير الأبدي تاركًا خير الدنيا الذي تجاهله واستجهله لينظر إلى الخير الذي كان حوله في الدنيا ويتمنى العودة لها ولو لبضع ساعات ,
العيد,,, ليست مجرد احتفال وفرحة ومعايدة ,,,,,,!
العيد هو ختام لأيام فضيلة قد مضت ليستعيد كل منا أعياده السابقة (كيف كان العيد في الماضي , وكيف أصبح هذا العيد , وكيف سيكون العيد القادم ) ليعاود الانسان نفسه وينظر لعمله وخلقه ودينه وما سيقدمه في حياته وبعد مماته .
العيد,,,, لصنع الذكرى ,,,,!
لتجعل من عيدك ذكريات (جميلة مستمرة أم بداية لجمال الحياة ) فلا تجعلها سقيمة فتكون أنت وحياتك بين مر السقم ونار البقاء , ولكن اجعلها تلوح لك ببقائها على مهد الذكريات ومتعة الاستمرار مدى الأعياد بنقاءك وصفاء قلبك ورضى نفسك وبسمتك وتصافحك مع الاخرين ,
لتنحت نقوش الذكريات على صخور الحياة .

بقلم / خالد جمالي

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبده يحي مناع

    مقالة جميله جداً
    شكرًا للكاتب الجمالي
    ومزيدا من التالق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان