السبت, 11 صفر 1443 هجريا, الموافق 18 سبتمبر 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى “الأمن البيئي” تضبط مخالفَيْن لقيامهما بتجريف التربة دون تصريح بمكة أمانة الرياض تطلق مبادرة تعزيز البُعد المحلي في مسميات طرق وشوارع العاصمة “الأهلي” لا يعرف للفوز عنوانًا.. تعادل مع “الفتح” “إحكام” تُنهي توصياتها حول عدد من طلبات التملك بجازان وتُتيح الاعتراض “المطلق”: يجب استئذان الفتاة من والدها عند الخروج من المنزل وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة عن عمر ناهز الـ84 عامًا شاهد.. صورة تجمع وليّ العهد والشيخ تميم و”طحنون بن زايد” وزير الشؤون الإسلامية: اليوم الوطني لم يكن عيداً حتى يُحرّم..وطهرنا المنابر من أصحاب التوجهات وكيل “الصحة”: ليس من المنطقي حصول عموم المجتمع على جرعة ثالثة من اللقاح أمر ملكي بتطبيق عقوبات على كل من يشغل المتسللين للمملكة لا تزيد على 5% من قيمة المطالبة وبحد أعلى مليون ريال ..”الوزراء” يقر نظام التكاليف القضائية تضمن حالات كف اليد وتحويل موظفين لـ”مكافحة الفساد”.. تعرّف على نظام الانضباط الوظيفي

العيد ومراتع الذكريات

الزيارات: 1429
1 تعليق
https://www.athrnews.org/?p=5678
deman
مقالات

image
بين مراتع الذكريات الجميلة وطفوف الواقع الأليم وفرحة العيد السعيد
يتجدد العهد بين الجميع بشتى الوسائل وتتصافى القلوب وتتراضى النفوس وتعم الفرحة جميعًا
عيد يقبل بالخيرات وعيد يتجدد بالبشرى والمسرات وآخر يستذكرك بمن طاف وطوته السنوات
ليعود بك العيد إلى شتى البقاع الماضية زمنًا ومكانًا ويسترجع لنا جميل الذكريات التي كانت ومازالت تجمعنا بالتلاقي كانت أو بالاتصال أو الدعاء , ونحن نقول : "كل عام وأنتم بخير" وتتجدد بنا الأعوام ونحن مازلنا نردد "كل عام وأنتم بخير" , فنعلم جميعًا أننا بخير فمنا من يعمه الخير في الدنيا وينعم بخير الآخرة ومنا من هو بخير في قبره ويتجدد به الخير أعوام مديدة , ومنا من يتلقاها ويقولها ولكن يعتبرها مجرد كلمات عابرة ولا يعلم أن هذه الحياة وبقاؤه فيها يوم بعد يوم هو خير له مما ينتظره في مصيره الملازم فيستمر في جهله وتجاهله إلى أن يذهب إلى المصير الأبدي تاركًا خير الدنيا الذي تجاهله واستجهله لينظر إلى الخير الذي كان حوله في الدنيا ويتمنى العودة لها ولو لبضع ساعات ,
العيد,,, ليست مجرد احتفال وفرحة ومعايدة ,,,,,,!
العيد هو ختام لأيام فضيلة قد مضت ليستعيد كل منا أعياده السابقة (كيف كان العيد في الماضي , وكيف أصبح هذا العيد , وكيف سيكون العيد القادم ) ليعاود الانسان نفسه وينظر لعمله وخلقه ودينه وما سيقدمه في حياته وبعد مماته .
العيد,,,, لصنع الذكرى ,,,,!
لتجعل من عيدك ذكريات (جميلة مستمرة أم بداية لجمال الحياة ) فلا تجعلها سقيمة فتكون أنت وحياتك بين مر السقم ونار البقاء , ولكن اجعلها تلوح لك ببقائها على مهد الذكريات ومتعة الاستمرار مدى الأعياد بنقاءك وصفاء قلبك ورضى نفسك وبسمتك وتصافحك مع الاخرين ,
لتنحت نقوش الذكريات على صخور الحياة .

بقلم / خالد جمالي

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبده يحي مناع

    مقالة جميله جداً
    شكرًا للكاتب الجمالي
    ومزيدا من التالق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان