الجمعة, 6 ربيع الأول 1442 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى “القوات البحرية” تضبط أكبر كمية من مخدر الميثامفيتامين قيمتها أكثر من 100 مليون دولار أكتوبر ديوانية المتقاعدين بمحافظة ضمد تجتمع لاقرار خطتها السنويه استغل ظروف الغيابات.. التعاون يُلحق بالنصر ثاني خسارة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.. “الهلال” يفقد أول نقطتين بعد التعادل مع “أبها” «الموارد البشرية» تعلن عن وظائف شاغرة للرجال والنساء.. إليك شروط وطريقة التقديم “الغذاء والدواء” تحيل 5 منشآت لـ”الداخلية” لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية وزير الداخلية يدشن خدمات إلكترونية جديدة لمنصات “أبشر” و”مقيم”.. تعرف عليها ارتفاع أسعار العقارات السكنية 2.1% في الربع الثالث 2020.. وانخفاض “التجارية” 2.5% الحازمي يحصل على الماجستير من جامعة جازان “الصحة”: تسجيل 15 وفاة و401 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” وشفاء 466 حالة إدارة مستشفى أبو عريش تكرم قسم الرعاية الصحية المنزلية وزير الصناعة: الذكاء الاصطناعي أساس لتحقيق رؤية 2030

الأرض الطيبة جازان .

الزيارات: 861
التعليقات: 0
https://www.athrnews.org/?p=59814
deman
مقالات

سامي أبو دشجازان .. تلك الأرض الطيبة , بأهلها وبأناسها الطيبين ( أولا ) , ثم بأرضها وبكل مافيها من تراث وفن أصيل , ومن إبداع وجمال خيالي وطبيعي ( ثانيا ) , جازان أرض السهل والبر والبحر والجبل , أرض الخضرة والزهور والعشب , أرض الفل والكاذي والرياحين والخضر , جازان أرض الثقافة والمعرفة والعلوم والأدب , فهذه هي جازان أرضي وأرض أبائي وأجدادي الذين قد ذهبو , ثم ورثناها عنهم وتعلمنا منهم كل ماهو جميل ومفيد , وحتى ننقله ونعلمه لأولادنا كي ينقلوه هم ويعلموه لأجيالهم القادمة إن شاء الله , وهو بلا شك .. فلنا كل الفخر والإعتزاز بها وبكل ما فيها ولا ولن ننكرها أبدا , وسنبقى لها إن شاء الله محبين ومخصلين ووافين لها كـ لزاما وعهدا علينا ما حيينا , فهي الأم والأب والعشق والحنان والدفئ والإطمئنان , وسيبقى عزائنا ومع الأسف قاصدا وموجها بشكل خاص إلى ( البعض ) من البقية الباقية والمتناسية أو بالأصح إلى كل من ربتهم وعلمتهم وكبرتهم وجعلتهم ذو هيبة ومكانة عالية ومرموقة أو كانت لهم بعد الله الفضل وكل الفضل عليهم , ثم وفي لحظة قد نسوها وتبرأو منها إما لعيبهم أو لإستعابتهم منها , وقد نسوا أو تناسوا بأنهم كانوا بل ومازالوا منتمين لها , أو لكبرهم وتعاليهم بعدما قد وجدو البديل عنها في كل شي , إلا أن الحقيقة ستبقى واضحة مثل وضوح الشمس , ولا مجال لها لأن تكون مخفية , وهي بأنهم أي .. لكل من كانوا هم أو قد سموا بـ : ( الجاحدين والمنكرين والمتعالين أو حتى المستعابين .. الخ ) فلم يكونوا كذلك إلا لقلة أصلهم ومعروفهم , ومن أنكر أصله فلا أصل له , والشجرة قوتها الحقيقية في جذورها لا في ساقها مهما زاد أرتفاعها , وفي الختام .. فمهما قد فعلوا هم بها أو قد صنعو لها فستبقى جازان هي جازان قوية وصلبة ومتماسكة لأنها أصلنا الحقيقي , ولذلك فهي لم ولن تتغير أبدا بل نفوسهم هي التي قد تغيرت , لتكون لهم وفي نهاية المطاف الحاضنة والمتسامحة والمتجاوزة أيضا عن كل زلاتهم وأخطائهم , وهذا ما أكسبها محبتها وإحترامها وتقديرها من كل زوارها الذين قد مرو بها أو سكنوا وعاشوا فيها , ليكون ذلك أشبه بصفة أو بميزة مازالت تتميز بها عن غيرها , الآ وهي أو من أجل أنها : الأرض الطيبة جازان .

بقلم / سامي أبو دش

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان