الأحد, 10 صفر 1442 هجريا, الموافق 27 سبتمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى برعاية الملك.. المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع يفتتح في 8 نوفمبر المقبل “الصحة”: نسبة التعافي من كورونا في المملكة تتجاوز من 95٪ المساحة الجيولوجية : 281 مليار ريال نمو إسهام قطاع التعدين في الناتج المحلي بحلول عام 2035 لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بمجلس الشورى تناقش “عن بُعد” التقريرين السنويين لديوان المظالم والهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ” إخاء ” لرعاية الأيتام تطلق “مساند” لتمكين مستفيديها في مجال الصحة والسلامة المهنية “رئاسة شؤون الحرمين” و “وزارة الحج” تناقشان المرحلة الأولى لأداء العمرة السديس يطلق فعاليات ملتقى “ذكرى التوحيد والتلاحم والتراحم” أمرابط يعلن عن فرحة كبرى بمواجهة النصر ضد التعاون في دوري أبطال آسيا مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا عند مستوى 8293.62 نقطة أمير نجران يوجّه خمس رسائل لأمين المنطقة المكلف حديثًا “المواصفات” تجدد التحذير من ترك الشواحن المتنقلة أو العبوات المضغوطة داخل المركبات “الداخلية”: إيقاف النظر في الطلبات الورقية للحصول على تصاريح السفر خارج المملكة

هلع يسيطر على مؤيدي الأسد.. والشبيحة تخلي مناطقها بدمشق

الزيارات: 580
التعليقات: 0
https://www.athrnews.org/?p=7869
موسى مرعي
دولية

تنزيل (6)

تسيطر حالة من الارتباك على شوارع العاصمة دمشق، وبدأت من ليل أمس الأول حركة نزوح جماعية من المناطق المعروفة بتأييدها للأسد.

وبحسب شهود عيان من منطقة المزة لـ”العربية.نت” فإن الحواجز المقامة على مدخلي منطقة المزة الـ86 – والمعروفة بأنها مخزن للشبيحة – ساعدت سيارات من نوع “بيك آب” محملة بعوائل ساكنة المنطقة على الخروج من المزة 86.

وبحسب “م.أ” فإن حركة تلك السيارات التي تحمل الناس وبعض الأغراض لم تتوقف طوال الليلتين الماضيتين، وقال “م.أ” إن الحواجز في تلك المنطقة سهّلت عملية الخروج.

وفي منطقة “عش الورو” المعروفة بتأييدها للأسد والمليئة بالشبيحة شهدت حركة نزوح اعتبرها بعض النشطاء أنها ضخمة، إذ إن “عش الورو” وبحسب شهود عيان تكاد تخلو من الناس، باستثناء بعض عناصر الشبيحة المسلحين الذي بقوا في المنطقة.

وفي مدينة المعضمة في ريف دمشق والملاصقة للعاصمة من جهة الجنوب فإن الحي الشرقي فيها هو الحي الذي يضم عدداً كبيراً من الشبيحة والذي نجا دائماً من قصف قوات الأسد، الحي الشرقي أيضاً شهد حركة نزوح واضحة.

وانتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي السورية جداول بأسماء ومواقع وعدد عناصر حواجز المخابرات الجوية في المحافظات السورية، وكان لدمشق النصيب الأكبر من عدد تلك الحواجز، إذ وصل عددها إلى 52 في العاصمة ومداخلها ونقاط تماسها مع الريف الدمشقي.

وبحسب ناشطين فإن حواجز المخابرات الجوية هي الأعنف من جهة التفتيش والاعتقال وطريقة التعامل، وهي الأكثر انتشاراً في العاصمة وريفها.

وتبدو حالة الهلع والارتباك واضحة على مؤيدي الأسد، والتي بدت واضحة في حركة النزوح الكبيرة والتي يرجح ناشطون أنها متجهة لمناطق الساحل، وكذلك تأكيد شهود عيان لحالة الازدحام الخفيف على الأوتوستراد السريع ما بين دمشق وبقية المحافظات خصوصاً الطريق الذاهب باتجاه محافظات الساحل.

كما أخلى عدد من الحواجز أماكنه، فعلى الطريق الذي يسمى “طريق بيروت” نقص عدد الحواجز من 11 حاجزاً إلى 3 حواجز.

وداخل دمشق وبعد أن شهد الأسبوع الماضي حالة من التشدد المبالغ فيها بطريقة تفتيش الناس على الحواجز، بدأت تلك الحواجز بإهمال التفتيش وإنقاص عدد الشبيحة وعناصر الأمن والجيش المسؤولين عن الحاجز.

وكان الأسبوع الماضي شهد تذمراً واضحاً من قبل حتى المؤيدين للأسد، لأن التفتيش عليها بات يشمل الماشين على أقدامهم دون التفريق ما بين مواطن مؤيد ومواطن مشكوك بتأييده للأسد ونظامه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان