السبت, 3 جمادى الآخر 1442 هجريا, الموافق 16 يناير 2021 ميلاديا

احدث الأخبار

مجلس الوزراء : الموافقة على تأسيس شركة مملوكة للحكومة لتقديم الخدمات الزراعية بعد الابتعاث ..توجيه سام بإيقاف العلاج في كندا ونقل المرضى إلى دول أخرى وزير التعليم يوجه باعتماد الخطة الدراسية المطوّرة للتعليم عن بُعد للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة خلال الفصل الدراسي الثاني “غرفة الرياض” تعلن إتاحة توثيق جميع معاملات “شرطة الرياض” إلكترونياً عبر “بوابة أعمالي” خلل فني يصيب «أبشر».. و«الجوازات»: تواصلوا مع الدعم الفني وزير الخارجية: تبادل السفراء بين الرياض والدوحة خلال أيام قليلة اعتبارًا من اليوم.. الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى الدمام بتوجيهات سمو أمير المنطقة وسمو نائبه.. محافظ بيش يتفقد الخدمات المقدمة لزوار الكورنيش الجديد “الموارد البشرية” تعالج 3.5 ألف قضية وتعيد 20 مليوناً لأصحابها بالشرقية الشهر الماضي الدكتور الضلعان: خريجو كليات “التربية الخاصة” غير مؤهلين عملياً للتعامل مع مرضى التوحد أمطار رعدية ورياح نشطة وأتربة مثارة.. “الأرصاد” تصدر تنبيهات خاصة بهذه المناطق إنشاء شركة عملاقة للنخيل.. “البيئة ” تبحث مع “غرفة حائل” مقترحات لخدمة المزارعين وتسويق منتجاتهم أدناها في طريف.. المسند: يوضح درجات الحرارة الصغرى المسجلة فجر اليوم بالمملكة “الهلال” يستغرب من القرارات التحكيمية المُجحفة ضده.. ويُطالب بخطوات عاجلة لوقفها

زفاف أربعينية إلى حبيبها بعد قضائه خلف القضبان 20 عاماً

الزيارات: 648
1 تعليق
https://www.athrnews.org/?p=7880
موسى مرعي
أخبار محلية

images (5)

في مثال نادر للوفاء دخلت اربعينية يمنية القفص الذهبي مع حبيبها الذي ظلت تنتظره 20 عاما كاملة قضاها خلف القضبان، اثر ادانته في قضية «قتل عمد» كيدية، قبل أن يخلى سبيله اخيرا لثبوت براءته!

مقربون من العروس ذكروا لـ «الراي» أن «العروس التي تعيش في مديرية قدس تعز لم تتخلّ قط عن اعتقادها ببراءة حبيبها، على الرغم من أنه كان ينتظر حكم الاعدام، وبقيت طوال العشرين عاما وفية لخطيبها الذي كان خطبها – وهما في العشرين – عام 1993، قبل أن يوجه إليه الاتهام في قضية قتل عمد في حين دأب على التمسك بأنه بريء من التهمة».

واكمل المقربون «ان كثيرين من اقارب العروس ومعارفها دأبوا على نصحها بالتخلي عن انتظارها لخطيبها السجين، مرددين انها ستخسر شبابها ولن تتزوج، لانه حتى لو افرج عنه فسوف يقتله اهل القتيل، لكن هذه النصائح تحطمت كلها على صخرة وفائها التي ظلت صامدة، حتى فوجئت به يطرق بابها مجددا بعدما قضت المحكمة بخلو ساحته واخلاء سبيله، لتمتزج زغاريد البراءة بأهازيج العرس في مشهد يذكر بالحكايات الاسطورية!».

اما المعرس العائد من السجن – والذي يدعى أحمد سلام القدسي – فأكد خلال حفل العرس الذي، اقيم اخيرا وسط اصدقائه واقاربه، أن قرار المحكمة ببراءته اعاد إليه حريته وحبيبته في وقت واحد، وانه لم يصدق حتى وجد نفسه خارج ابواب السجن، واعلن تقديره لزوجته التي ضربت مثالا نادرا للوفاء».

ونقلت صحيفة النورة اليمنية عن القدسي قوله: «الحمد لله تعالى، ها أنا احتفل بزفافي من عروسي الوفية، بعدما قضيت عشرين عاما ظلما خلف قضبان السجن المركزي في صنعاء، بتهمة كيدية لا علاقة لي بها، لفقت لي عام 1993 اثناء تأديتي الخدمة العسكرية، بعدما اكملت الثانوية العامة».

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    علي العسر

    هذا الحب وﻵ بﻵش ربي يسعدهم ويرزقهم الذريه الصالحه ******

    بنت أصول يااﻵربعينيه بنت اصول ربي يسعدكم ***

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة أثر
صحيفة أثر
حمل التطبيق من المتجر الان